اســـــتشــــــــــارات
كي تظهر لك جميع المنتديات والمواضيع
و حتى تعم الفائدة
حتى تستفيد وتفيد غيرك
بادر للتسجيل بالمنتدى
اللهم اني بريء من اعلانات جوجل التي تغزو المنتديات
المواضيع الأخيرة
» أريد حل لمشكلة دائما تعرقلني !!!
السبت يوليو 19, 2014 6:39 pm من طرف the one and only one

» الياسمين
الإثنين يونيو 30, 2014 10:04 am من طرف الاستشاري

» رمضان عاد كل رمضان وأنتم بخير
الإثنين يونيو 30, 2014 10:02 am من طرف الاستشاري

» رمضان عاد كل رمضان وأنتم بخير
الجمعة يونيو 27, 2014 2:48 pm من طرف د محمد سردار

» ألم تشتاقوا لكل من أحبكم
الجمعة يونيو 27, 2014 2:45 pm من طرف د محمد سردار

» رمضان , والسحور وصلاة الفجر وشوق كبير لكم
الخميس أغسطس 22, 2013 6:20 pm من طرف غريب الامارات

» خواطر غريب الامارات
الخميس أغسطس 22, 2013 12:16 pm من طرف غريب الامارات

» من غريب الامارات إلى اتحاد الامارات
الثلاثاء أغسطس 20, 2013 2:22 pm من طرف غريب الامارات

» خاطرة , ضوء , نظرة...
السبت يونيو 29, 2013 2:04 am من طرف د محمد سردار

» قصص مختلفة عن البارادايم
الأحد يونيو 09, 2013 8:56 am من طرف حور

» ماهو البارادايم ؟؟
الأحد يونيو 09, 2013 8:49 am من طرف حور

» الصحراء والماء الوفير تجربة رائعة
الأربعاء يونيو 05, 2013 1:36 pm من طرف د محمد سردار

» التنمر أو الاستئساد وكيفية التعامل مع هذه الظاهرة تربويا
الأربعاء يونيو 05, 2013 1:20 pm من طرف د محمد سردار

» نهاية العالم
الإثنين مايو 06, 2013 10:47 am من طرف د محمد سردار

» أحن إلى نفسي
الأحد أبريل 21, 2013 1:11 am من طرف حسين الغزالى

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
د محمد سردار - 3789
 
الاستشاري - 2639
 
غريب الامارات - 1632
 
شام - 1617
 
Admin - 1549
 
ام المجد - 1508
 
المتميز - 883
 
ود - 759
 
شيماء الشام - 733
 
المتمردة - 499
 

لتصفح المنتدى حمل موزيلا
 كي تتصفح المنتدى بشكل افضل
بادر بتحميل موزيلا فايرفوكس
وارمي الاكسبلور في سلة المحذوفات


من هنا
http://www.mozilla.com/ar/
والاسرع طبعا هو متصفح غوغل
Google Chrome
حمل من هنا نصيحة
 
http://www.google.com/chrome/eula.html


أهلا بكم
دعمكم لهذا المنتدى يكون بتبادل الفائدة وابداء الرأي نتمنى أن نتشرف بكم كأعضاء واستشاريين - بوجودكم سيكون المنتدى أجمل
اخبار المنتدى

للراغبين بالزواج



 
سجل بالمنتدى ثم راسل مدير المنتدى لتحصل على اذن الدخول لهذا القسم

لتصلك احدث المواضيع ضع ايميلك من فضلك هنا

Enter your email address:

Delivered by FeedBurner

اعلان منوع
اعلانك هنا يحقق أهدافك
                                                          

ضع اعلانك هنا








 اتصل بنا syria.damas@gmail.com
لوحة ترحيب
أهلا بك من جديد يا زائر آخر زيارة لك كانت في الخميس يناير 01, 1970
آخر عضو مسجل the one and only one فمرحبا به
 
 
 
 
 
 

أخبار
أخبار الجزيرة
اضغط هنا لتكتب عربي
لوحة المفاتيح العربية

التحكم في ضبط سلوك الطلاب داخل الفصل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التحكم في ضبط سلوك الطلاب داخل الفصل

مُساهمة من طرف الاستشاري في الثلاثاء أبريل 20, 2010 10:12 pm

إن المهام الوظيفية التي يجد المعلمين أنفسهم ملزمين للقيام بها لمباشرة
مهامهم التدريسية كثيرة منها : تحضير الدرس ، وضع خطة لتنفيذه ، استخدام
الوسائل التعليمية ، تقويم أعمال الطلاب. وهذه المهمات يمكنهم التغلب
عليها تدريجيا بعد اكتساب الخبرة إلا أن المهمة التي تسبب لهم انزعاجا
حقيقيا هي كيفية التحكم في سلوك الطالب وضبطه داخل الفصل
إن ضبط سلوك الطالب داخل الفصل من أهم المشكلات التي تواجه المعلمين في
أداء مهمتهم بل من أصعب المهمات . فالمعلم في حاجة إلى إزالة جميع العقبات
التي تعرقل قيامه بواجباته التدريسية لأن الفصول الدراسية لا تخلو من
مصادر الشغب التي يقوم بها بعض الطلاب سواء عن قصد أو غير قصد . والمعلم
الذي لا يتقن أساليب التعامل بفعالية وايجابية مع هذه المشكلات سيفشل في
أداء دوره كمعلم يريد أن ينجح في مهمته التي يتواجد من أجلها داخل الفصل
1- المشكلات السلوكية للطلاب وأنواعها :
ا- ما هي المشكلة السلوكية ؟ هي سلوك يصدر من الطالب ويكون غير متوافق مع
ما هو متعارف عليه حسب التنظيم المعمول به داخل حجرة الدراسة ( السلوك
المتعارف عليه : إخراج الأدوات المدرسية ، الكتابة ، الرسم ، الكلام ،
الانتباه ، التفكير ...) إما إذا صدر من الطالب سلوك مخالف لما هو ضروري
أن يقوم به فهذا شغب ، وإذا لم يتوقف عند هذا الشغب طيلة الحصة وفي الحصة
الأخرى ، فهذا نسميه '' مشكلة سلوكية "
ب- أنواع المشكلات السلوكية : إن المشكلات السلوكية ليست كلها من نوع واحد
، وليست كلها في درجة واحدة من الحدة ، وعلى هذا الأساس يمكن تقسيمها إلى
ثلاث أنواع :
- مشكلة بسيطة : مشكلات تافهة مثل عدم الانتباه المؤقت ، أو الحديث مع زميل ...الخ
- مشكلات مستمرة : مشكلات تستمر في الحدوث رغم محاولات إيقافها .
- مشكلات رئيسية : مثل سلوك التحدي ، الاستعراض والظهور ، العدوان ، السخرية من المعلم .
إن معرفة هذه الأنواع تدفعنا إلى عدم التعامل معها بنفس الأسلوب حتى لا تتعقد الأمور .
* فالنوع الأول : يمكن التحكم فيه بمراقبة المعلم للفصل حتى يشعر الطلاب
بأنه يعلم بكل ما يدور فيه ، أو يتجاهل بعض التصرفات ، أو يتدخل بصورة غير
مباشرة حتى لا يعطل سير الدرس ، وذلك باستخدام الإشارة بالأصبع أو النظرة
المركزة .
* النوع الثاني : يتطلب التدخل المباشر ، فيبدأ بإيقاف السلوك فورا بنداء
الطالب باسمه ، أو بالبحث مع الطالب حول مشكلته خاصة أذا كانت غامضة .
* النوع الثالث : ينبغي التعامل معه دون انفعال مع ضرورة الانفراد بالطالب وإعطائه الاهتمام اللازم مع إشراك الأسرة والمرشد الطلابي
2- أسباب المشكلات السلوكية :
أي علاج للمشكلات السلوكية للطلاب يتطلب معرفة أسبابها ، ومن هذه الأسباب :
* نمو الطلاب : تعتبر مرحلة التعليم الثانوي مرحلة متميزة بالنسبة لخصائص
النمو النفسي لأنها تمثل مرحلة المراهقة التي تتميز بسرعة النمو فيها
جسديا وفسيولوجيا وعقليا وانفعاليا مع سرعة تغير شخصية الفرد . وهذا ما
يجعل المراهق كثير الحركة وسهل الانفعال . وإذا لم تقابل هذه المظاهر
السلوكية بالحكمة ، ستتحول إلى سلوكيات عنيفة وطائشة تعكر صفو من حوله
خاصة في الفصل .
** صنف معين من المعلمين : هناك صنف من المعلمين يكونون السبب في ظهور
مشكلات سلوكية داخل الفصول الدراسية وهم الذين يتصفون بالصفات التالية :
أ- الصفات المعرفية :
- عدم التمكن من المادة التي يدرسونها .
- عدم الإلمام بطرق التدريس وتقنيات عرض المادة .
- عدم معرفة مبادئ النمو النفسي للطلاب .
- عدم الإلمام بطرق التقويم .
ب ) الصفات الوجدانية :
- عدم الميل إلى مهنة التعليم .
- سوء الاتزان الانفعالي .
عدم تقبل التعامل مع الأطفال الصغار .
ج ) الصفات الجسمية والصحية :
- الصحة البدنية .
- المظهر الشخصي .
- الصوت والنطق .
بالإضافة إلى هذه الصفات ، هناك بعض التصرفات يقوم بها بعض المعلمين ،
تكون سببا في إثارة مشكلات سلوكية في الفصل مثل ( عدم ضبط سلوك الطلاب من
البداية ، تجاهلهم لبعض التصرفات غير المقبولة فتستفحل ويصعب إيقافها بعد
ذلك .
** البيئة المدرسية :
- مثل التسيب والإهمال من قبل الإدارة المدرسية التي تنسحب من مراقبة
الطلاب ، ويعرف الطلاب القابلون لإثارة الشغب إلا أحد سيعاقبهم . فيتمادون
في مشكلاتهم السلوكية في الوقت الذي لا يستطيع المعلم أن يفعل شيئا بمفرده
. فتعم الفوضى .
- مثل اكتظاظ الحجرات الدراسية بالطلاب .
- مثل عدم مناسبة المنهاج الدراسي لميولهم واستعداداتهم .
- مثل مزاولة الدراسة في فصول لا يرغبون في الدراسة فيها .
** الأسباب الاجتماعية والأسرية :
- هناك طلاب يأتون من أسر مفككة ، يكونون محرومين من الحنان والرعاية والتوجيه الأسري ، وهؤلاء يكونون ذوي قابلية لإثارة الشغب .
** أساليب التعامل مع المشكلات السلوكية :
أ -فهم الطلاب قبل البدء في منع المشكلات ، وذلك من حيث مرحلة النمو التي
يوجدون فيها والمشكلات التي يتعرضون لها أو قد تعرضوا لها في المدرسة أو
البيت .
ب – ضرورة منع المشكلة قبل حدوثها وذلك ب : ( التدريس الفعال الذي يشغل
الطلاب بأدائهم لأنشطتهم طيلة الحصة الدراسية – مراقبة الفصل وضبط الحركة
فيه من أول وهلة يدخل فيها الطالب والمعلم –
ج – تجاهل بعض المشكلات السلوكية البسيطة أو التافهة .
د – الثبات في الأساليب المتخذة لمعالجة المشكلات .
هـ – تعلم أسماء الطلاب بأسرع ما يمكن ونطقها نطقا صحيحا ، لأن معرفة
أسماء الطلاب وحفظها يساعدان المعلم على بناء علاقات طيبة معهم .
و – تجنب مجابهة الطالب المشاغب أمام زملائه .
ي – تجنب السخرية والتقليل من شأن الطلاب .- تجنب معاقبة كل الطلاب بسبب
شغب طالب واحد – ألا يبدأ المعلم الدرس إلا بعد أن يهدأ الطلاب – إبعاد
المعلم فكرة أن شغب الطلاب إهانة له .


خاتمة :
تحكم المعلم في سلوك الطلاب وضبطه طيلة الحصة ، يشغل
اهتمام معظم المعلمين وليس الجدد منهم فقط ، وتعتبر هذه المهمة ذات طابع
عالمي وتحدث حتى في المجتمعات المتقدمة . والمعلم في حاجة إلى إزالة جميع
العقبات التي تواجهه وتعرقل قيامه بواجباته التدريسية . لأن المعلم الذي
لا يتقن أساليب التعامل بفعالية وايجابية مع هذه المشكلات السلوكية سيفشل
في أداء دوره كمعلم يريد أن ينجح في مهمته .
المصادر والمراجع :
1) اميل يعقوب كيف تكتب بحث أومنهجية بحث طرابلس: جروس برس 1986
2) احمد عطية مناهج البحث في التربية وعلم النفس القاهرة : الدار المصرية 1999

***************التوقيع****************




ما ينقصنا هو ان يرتقي سلوكنا لمستوى عقيدتنا


الاستشاري
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات: 2639
تاريخ التسجيل: 21/03/2008
السٌّمعَة: 111

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: التحكم في ضبط سلوك الطلاب داخل الفصل

مُساهمة من طرف أنا..أنا في الأربعاء أبريل 21, 2010 8:52 am

معالجة المشكلات الصفية

المقدمة

تتفاوت المشكلات الصفية بين صف واخر ومن حصة إلى أخرى تبعا لعدة
عوامل منها ما
تعو د إلى طبيعة الطلبة أنفسهم والى خبرة المعلم في تجنب المشكلات
الصفية ومعالجتها عند
حدوثها ولحسن الحظ فان مهارات التعامل مع المشكلات الصفية هي مهارات
مكتسبة
يمكن للمعلم تطويرها لتحسين أدائه الفعال في المواقف الصفية
المختلفة .


أساليب معالجة المشكلات الصفية

إن اتباع الأساليب التالية يساعد على معالجة المشكلات
الصفية ويؤدي إلى الانضباط الصفي
1- 1- التشجيع والسكينة اللذان يسيطران على
البيئة الصفية
2- 2- تدريس قوانين السلوك الصفي ونتائجه كما تدرس المباحث
الدراسية ومراجعتها بصورة دورية
3- 3- استجابة المعلم السريعة للسلوك السيئ , وعدم تحيزه لفئة
معينة من الطلبة عند تطبيق القوانين
4- 4- تبادل المعلم والطلبة لمسؤولية
الانضباط الذاتي والانتماء وتحمل المسؤولية
5- 5- إبقاء الصف في حركة دوؤبة,والانتقال
بهدوء من نشاط إلى آخر,والتنويع في الأنشطة
6- 6- المراقبة والتعليق على سلوك
الطلبة,وتعزيز السلوك الجيد بالإشارة والرمز والكلمة وغيرها

آما أهم الأساليب لمعالجة المشكلات الصفية - فيمكن تلخيصها بالأتي-
أ- الوقاية : وهي تعد قلب العملية التعليمية , إذ يمكن تجنب العديد
من السلوكيات المعيقة للدرس قبل إن تصبح مشكلات جادة, بحيث يحد
المعلم منها ويقللها بالممارسات التنظيمية الجيدة للصف وعلى المعلم
إن يراقب سلوكيات الطلبة بشكل دوري ليتحسس المشكلة منذ بدايتها أو حتى
قبل وقوعها,إذ إن منع حدوث المشكلة يكون اسهل بكثير من معا لجتها
بعد وقوعها .
وللوقاية من المشكلات الصفية لابد من الانتباه إلى الأمور التالية
تحد يد القوانين الصفية: غالبا ما يكون في الصف من الطلبة من
يرغب بتجربة القوانين الصفية التي يضعها المعلم, ( هذه شبيهه بقولك
للطفل- إن الموقد حار ومؤذ فلا تلمسه , لكنه يرغب بالتأكد من هذا
الأمر فيؤذي نفسه .) وحتى يضمن المعلم إبقاء الصف بلا مشكلات يمكنه
إن يضع قوانين سهله اللغة وواضحة ومنوعة أو بعيده عن الغموض ويركز
على القوانين التي تجعل الصف منظما وتسهم في التعلم فمنذ اليوم
الأول من الدراسة يستخدم المعلم الفعال الحصص الأولى لتحديد القوانين
وتعريف الطلبة بالسلوك الأمثل .
العدل والثبات .على المعلم إن تكون استجاباته ذات نمطية واحدة عند
خرق القوانين ,لآن الطلبة يشعرون بتحيز المعلم فيما لو طبقت القوانين
على فئة معينة دون الأخرى ومن هنا قد تنهال على المعلم مشكلات
كثيرة كان في غنى عنها .
التحضير ا لجيد: :ينصح بأن يستعد المعلم جيدا لدروسه منذ بداية
العام الدراسي , حتى يشعر الطلبة بأنه معلم منظم فيثقوا بما يدرسهم
من مواضيع , فالاستعداد الجيد للحصة يجعل المعلم يعلم حاجات
الطلبة ويهيْ السبل لتكون الحصة ممتعه .
إجراء التعديلات اللازمة أثناء الحصة : ليتجنب المعلم الخبير آية
مشكلات , فانه يعلم كيف يجري آية تعديلات على خطته سريعا حينما
يلاحظ إن حماس الطلبة بدأ يتراجع, لذا فهو يعد أنشطة تعليمية
تجنبهم الملل وعدم الانضباط الصفي .

ب- التيقظ: وهذا يعني إن يصبح للمعلم عينان في مؤخرة رأسه ليدرك ما
يدور في الصف .فان لاحظ مثلا بعض المشكلات السلوكية كالسرحان
والتهامس فيمكنه الوقوف قريبا من الطالب المعني , أو الاكتفاء بالنظر
إليه لاشعارة بعدم الرضا عن ذلك السلوك , فيحصل المعلم على المطلوب
دون الحاجة إلى تشويش بقية الطلبة .
ج –التدخل :- يمكن للمعلم إن يتخذ إجراءات عدة بحق الطلبة الذين
يسلكون سلوكا غير مرض, ولكن لنضع في اعتبارنا دائما إن آية عقوبة
مؤذية للطالب سواء كانت بدنية أم عاطفية فهي عقوبة خطرة,وقد تكون لها
نتائج عكسية, وتشجع الطالب على ارتكاب السلوك غير المرغوب فيه .
وبالرغم من إن قدرة ضبط الصف عند حدوث مشكلة يعتمد بشكل كبير على
شخصية المعلم
الآ إن الأساليب التالية قد تكون مفيدة في معالجة مشكلات كثيرة ومنها :
1) 1) المعالجة الفورية عند مخالفة القوانين :- فكلما أهمل
المعلم التزام الطلبة بالقوانين يصعب عليه إيجاد الحلول المناسبة
2) 2) التوقف عن الدرس :- عند التوقف عن الشرح يدرك الطلبة إن
شيء ما لا يسير على ما يرام , ثم يخبر المعلم الطلبة بالأمر ثم
يعود إلى الدرس بعد تعد يل السلوك .
3) 3) تبديل أماكن جلوس الطلبة :- من إحدى الطرق الفاعلة لضبط
الطلبة الذين يسلكون سلوكا غير مرغوب فيه هو تبديل أماكن جلوسهم ,
إذ يتم فصل المجموعة المشاغبة عن بعضها , ومن المستحسن جلوس مثل
هؤلاء الطلبة في مقدمة الصف , فان الأمور نصبح افضل مما لو كانوا
بعيدين عن المعلم
4) 4) الإهمال المخطط له :- المعلم الخبير لا يستجيب لبعض
السلوكيات من الطلبة مثل الهمهمة أو العطاس لان الاستجابة لها توقعه
في معارك كلامية تضيع الوقت فإهماله لها يجعل الطلبة يحذ ون حذوه
لأنهم يعلمون بوجود حوافز على تعاونهم هذا آما إن كان في إهمال
بعض السلوكيات غير المرضية تعزيز لها فينصح بالمعالجة الفورية تجنبا
لتكرارها لان المقصود منها قد يكون جذ ب انتباه المعلم أو التحدي
له
5) 5) لغة الرمز : عندما لا يجدي الإهمال المخطط له يمكن
للمعلم استخدام الإشارات فاللسان هنا لا يستخدم لإيقاف سلوك بل يستعاض
عنه بلغة ا لرمز ويستخدم اللسان عندما يريد المعلم البدء بسلوك ما
دون تهديد أو وعيد وبلهجة هادئة
6) 6) أسلوب التلميح: يمكن للمعلم إن ينهى الطلبة عن سلوك ما
بأسلوب التلميح وابراز اثر السلوك الخطأ ليشعر الطالب إن تعديل
السلوك قد نبع من ذاته . فمثلا بدلا من قول المعلم للطالب( (لا
تجلس يا احمد عند النافذة واجلس في مقعدك ) يمكن إن يقو ل ( انا
اتضايق من اللذين يجلسون عند النافذة وانزعج من الصف غير المنظم )
هذا يقلل من وقو ع الطالب في ا لمهانة والحرج أمام زملائه ومعلمه
ويجنب المعلم الوقوع في مشكلات مع الطلبة .
7) 7) التواصل وإنشاء العلاقات : هذا أمر بالغ
الأهمية ومن إستراتيجياته









روح الدعابة :
- تفيد في بناء جو من الألفة والمودة
تزيد من دافعية الطالب ورفع معنوياته
تخفف من حدة التوتر.
لكن على المعلم عدم المبالغة في روح الدعابة لأنه قد يؤدي إلى
الوقوع في المشاكل , فقد يقدم بعض المعلمين على لمس أكتاف الطلبة
والسخرية منه بقصد تهدئة غضبهم وإحباطهم , وليعلم المعلم إن لمس
الأكتاف عند الغضب أو الإحباط يزيد من حدة التوتر لدى الطلبة .
والسخرية منهم تضطرهم للرد بسخرية موجهه إلى المعلم مباشرة .
- الاهتمام بمشكلات الطلبة - يشعرهم بالتحسن ويخفف من
آلامهم ومعاناتهم على الأقل أثناء لحصة الصفية .
- بناء اهتمامات مشتركة- هو مفتاح التواصل الفعال
الذي يؤدي إلى التطور الإيجابي ويبني

علاقة صداقه بين المعلم والطالب . وهناك طرق عديدة لبناء هذه
العلاقة منها
( الثناء على الطلبة . النظر إليهم ببشاشة .
مناداتهم بأسمائهم . أشعارهم انه مهتم بهواياتهم وميولهم .)
ومن ثمرات هذه الاستراتيجية أن يسود التآلف والود
في الحصة حتى أن الطلبة يستخدمون هذه النماذج في التواصل فيما
بينهم فيتجنب المعلم المشكلات الصفية .

أنا..أنا
مستشار
مستشار

انثى عدد المساهمات: 242
العمر: 44
تاريخ التسجيل: 13/11/2009
السٌّمعَة: 2

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: التحكم في ضبط سلوك الطلاب داخل الفصل

مُساهمة من طرف المتميز في الأربعاء أبريل 21, 2010 8:55 am

فن التعامل مع الطلاب

تمر التربية بأزمات خطيرة وتحديات صعبة لا تخفى عليكم ، فواقع العصر الذي
نعيشه وما طرأ على المجتمع من تغيّرات اجتماعية واقتصادية وإعلامية وثقافية
......؛ أثّـر سلباً على التربية والتعليم، فساهم في ظهور سلوكيات ممقوتة
عند بعض الطلاب خاصة في المرحلتين المتوسطة والثانوية ، ومما زاد في ذلك
تخلي بعض الأسر عن دورها التربوي.
والقضية التي سأطرحها بين يديكم من أهم القضايا التي تشغل بال المعلمين
والمعنيين بالتربية إنها: ( فن التعامل مع الطلاب ). فهي من أهم المهارات
التي يجب على المعلم إجادتها وإتقانها . وفي هذه النشرة التربوية سينصب
حديثنا على ثلاث قواعد رئيسة .
القاعدة الأولى : مفاهيم خاطئة للشخصية .
يعتقد بعض المعلمين أن التعامل مع الطلاب برفقٍ وشفقةٍ ورحمة ٍ وإحسانٍ ،
وأن النزول إلى مستواهم ضعفٌ في الشخصية. ويرى البعض أن قوة الشخصية ترتبط
بالشدة المفرطة والعبوس والتعسف والجور وذلك بجعل الفصل ثكنة عسكرية .
ويزداد الأمر سوءاً عندما يضع بعض المعلمين حواجز مصطنعة بينهم وبين الطلاب
من خلال نظرتهم التشاؤمية. كما أفرط بعض المعلمين في تعاملهم مع الطلاب
بترك الحبل على غاربه متنكبين وفارين من المسئولية الملقاة على عاتقهم
متحججين بذرائع هشة وأوهام خاطئة .
ولو تساءلنا لماذا يملك هذا المعلم حب الطلاب واحترامهم داخل وخارج المدرسة
؟ بينما نجد المعلم الآخر لا يملك إلا بغضهم وكراهيتهم !! إذاً لابد من
وجود خلل !!
ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة فهو المعلم والمربي
والقائد ، فقد كان يحسن إلى البر والفاجر والمسلم والكافر. قال تعالى
مخاطباً نبيه صلى الله عليه وسلم : {فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت
فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر }
آل عمران /159. وانظر أخي المعلم إلى رفقه عليه الصلاة والسلام بالأعرابي
الذي بال في المسجد ، وحلمه على الشاب الذي استأذنه في فعل فاحشة الزنا ،
فهما خير دليل على نظرته التربوية الصائبة . ولا غرابة في ذلك ، وهو القائل
: " إن الرفق ما يكون في شيء إلا زانه وما نزع من شيء إلا شانه " رواه
مسلم .
القاعدة الثانية : مؤهلات مطلوبة لكسب الطلاب .
لكي ينجح المعلم في كسب الطلاب لابد أن يكون مؤهلاً تأهيلاً نفسياً وعلمياً
وتربوياً . وأهم هذه المؤهلات "القدوة الحسنة " فعلى المعلم أن يتحلى
بالصبر والحلم والأناة والحكمة والشفقة والرحمة والتواضع ، وأن يكون على
دراية بأحوال الطلاب وخصائص المرحلة التي هم فيها ومتغيرات الزمان وفلسفة
التربية وأن يبتعد عن المثالية فطالب اليوم ليس كطالب الأمس . كما أن حسن
المظهر وقدرة المعلم العلمية وفنه في إيصال المعلومة من المؤهلات الضرورية
التي تساهم بشكل كبير في جذب الطلاب واحترامهم وحبهم للمعلم وتفاعلهم معه .
القاعدة الثالثة : كيف تكسب الطلاب ؟
لكسب الطلاب عليك أخي المعلم بهذه الخطوات العشر :
1-كن سمحا ً هاشاً باشاً ليناً سهلاً ، وأكثر من السلام عليهم تمتلك قلوبهم
، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "ألا أدلكم على شيءٍ إذا فعلتموه
تحاببتم أفشوا السلام بينكم " .
2- ابتعد عن العبوس وتقطيب الجبين ، واترك الشدة المفرطة فإنها لا تأتي
بخير، ولا تكثر من الزجر والتأنيب والتهديد والوعيد. (رفقٌ من غير ضعف
وحزمٌ من غير عسف ).
3-لا تسخر منهم أو تحتقرهم ، وجرّب النصيحة الفردية معهم .
4-أكثر من الثواب والثناء عليهم ، واستمر في تشجيعهم .
5- اعدل بين طلابك ، ولا تحابي أحدهم على الآخرين .
6- اعف عن المسيء وأعطه الفرصة لإصلاح خطئه ، ثم عالج الخطأ باعتدال .
7-لا تضع نفسك في مواضع التهم ،ولا تستخدم طلابك في أمورك الشخصية وقضاء
حاجاتك
8- أدخل الدعابة والفكاهة عليهم ولا تبالغ في ذلك .
9- تحسس ظروفهم ، وساهم في حل مشكلاتهم ، وتعاون مع المرشد الطلابي في ذلك،
وأشعرهم بأنك كالأب لهم أو الأخ الأكبر تغار على مصلحتهم ويهمك أمرهم .
10- ابذل كل جهدك في إفهامهم المادة واصبر على ضعيفهم وراع الفروق الفردية
بينهم ، ونوع في طرق تدريسك ، وسهّل الأمر عليهم ، ولا ترهقهم بكثرة
التكاليف المنزلية .
وأخيراً أخي المعلم: تذكر أمانة المهنة وجسامة الدور وأهمية التربية واحتسب
الأجر والثواب وأخلص النية ، فأنت الأمل بعد الله في إصلاح الجيل، ولا
تجعل من المعوقات والمحبطات والحالات الشاذة عذراً للتقاعس وعدم العمل .
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " كلكم راعٍ وكلكم مسئول عن رعيته " .
وقال الشاعر : إذا كانت النفوس كباراً تعبت في مرادها الأجسام

***************التوقيع****************
المصداقية والألتزام اساس نبعنا فمرحباً بكل ملتزمٍ بها معـنا.
اذا أحببت أحدا...فاطلق سراحه
فان عاد اليك...فهو لك
وإن لم يعد.... فهو لم يكن لك يوما من الايام.
احذر نسيان يوم ميلاد زوجتك......لأن ذلك مضر بالصحة!!!!!!!








المتميز
مستشار معتمد
مستشار معتمد

ذكر عدد المساهمات: 883
العمر: 44
تاريخ التسجيل: 11/04/2008
السٌّمعَة: 22

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: التحكم في ضبط سلوك الطلاب داخل الفصل

مُساهمة من طرف المتميز في الأربعاء أبريل 21, 2010 8:57 am

التعامل مع المواقف الصفية

أنماط الإدارة الصفية ( أساليب التعامل مع الطلاب )
هناك أربعة أنواع من أساليب التعامل مع الطلاب وهي :
1) الأسلوب الفوضوي
1) أسلوب التحفيز .
3) الأسلوب العادل
4) الأسلوب التسلطي

أولا الأسلوب الفوضوي
يمنح المعلم خلال هذا الأسلوب الفوضوي السائب عن رغبة ذاتية أو غير ذاتية
حرية متناهية للطلاب في توجيه شئونهم وتعلمهم والتصرف كما يحلوا لهم دون
تدخل يذكر منه ، فهم ينتقلون من مكان لأخر في الفصل ويخرجون منه دون أذن في
الغالب .
وهنا تتميز الحياة الصفية نتيجة لهذا الأسلوب الفوضوي أما المعلم فيتصف
بضعف الشخصية و الإهمال وعدم القدرة على توجيه الطلاب وجذب انتباههم .

ثانيا : أسلوب التحفيز
يدخل كثيراً من المعلمين الغرفة الدراسية ويبدأ بالتدريس دون تمهيد أو
تحفيز أو تقديم أو تهيئه نفسية للطلاب وهذا يؤدي إلى عدم انتباههم وضعف
الرغبة لديهم في التعلم وظهور عدد من المشكلات السلوكية والصعوبات التربوية
وذلك بسبب عدم تحفيز المعلم لهم
ثالثا : الأسلوب العادل
من أهم سمات هذا الأسلوب هو معامله المعلم للطلاب كأخوة له ، واتخاذ من
آراء ورغبات الطلاب معيارا أساسيا عند اختيار أو تطوير أو نشاطه ويراعي
الموضوعية في معالجة مشاكل الطلاب ويركز على إنسانية الطالب والاستجابة
لحاجتهم الفردية . رباطة الجأش والاتزان في مواجهه الصعاب والتسامح
والتواضع وانفتاح الأسارير خلال معاملاته وأعماله .

رابعا : الأسلوب التسلطي
يمارس المعلم في هذا الأسلوب سلطه إملائية مباشرة خلال توجيه الطلاب
وتعليمهم طالبا منهم التمشي مع أهوائه ورغباته دون معارضة تذكر وهنا يميل
المعلم إلى المزاجية وعدم النضج في صناعة القرارات التربوية والشخصية بتعلم
الطلاب ومعاملتهم .


المشكلات الصفية
أولا : أسباب المشكلة الصفية
1) الملل والضجر
شعور الطالب بالرقابة والجمود في الأنشطة الصفية يجعلهم يقعون فريسة لمشاعر
الملل والضجر لذلك فإن انشغال الطلاب بما يثير تفكيرهم ويتحداهم بمستوى
مقبول يقلل من هذه المشاعر .
2) الإحباط والتوتر
هناك أسباب تدعو لشعور الطالب بالإحباط في التعليم الصفي لذلك تحوله من
طالب منتظم إلى طالب مشاكس ومخل للنظام الصفي ومن هذه الأسباب :
 طلب المعلم من طلابه أن يسلكوا بشكل طبيعي وهنا لم يحدد للطلاب معايير
السلوك الطبيعي .
زيادة التعلم الفردي الصعب أحيانا وتحل هذه المشكلة ببعض النشاطات
التعليمية الجماعية
سرعة سير المعلم في إعطائه للمواد التعليمية دون إعطاء راحه بين الفترة
والأخرى 0
رتابة النشاطات التعليمية وقله حيويتها وصعوبتها بإدخال الألعاب والرحلات
والمناقشات تقلل من صعوبة هذه النشاطات .
3) ميل الطلاب إلى جذب الانتباه
إن الطالب الذي يعجز في النجاح في التحصيل الدراسي يسعى نحو جذب انتباه
المعلم والطلاب الآخرين عن طريق سلوكه السيئ والمزعج ويمكن أن تعالج هذه
المشكلة بتوزيع الانتباه العادل بين الطلاب حتى يستطيع المعلم إرضاء طلابه .
ثانيا : مصادر المشكلات الصفية 0
يمكن استعراض عدد من المصادر المتسببة للمشكلات الصفيه والتي تعيق النظام
والتعلم الصفي وهي كالتالي :
مشكلات تنتج عن سلوك المعلم وهي :
*القيادة المتسلطة جدا
*لقيادة غير الراشدة أو غير الحكيمة .
*نعدام التخطيط .
*ساسية المعلم الشخصية والفردية .
*دود فعل المعلم الزائدة للمحافظة على كرامته
*لاطراد في إعطاء الوعود والتهديدات .
*ستعمال العقاب بشكل خاطئ وغير مجد .

* مشكلات تنجم عن النشاطات التعليمية الصفية وهي0
اقتصار النشاطات الصفيه على الجوانب اللفظية
تكرار النشاطات التعليمية ورتابتها .
عدم ملائمة النشاطات التعليمية لمستوى الطالب .
* مشكلات تنجم عن تركيب الجماعة الصفية وهي0
العدوى السلوكية وتقليد الطلاب لزملائهم .
الجو العقابي الذي يسود الصف .
الجو التنافسي العدواني .
الإحباط الدائم والمستمر .
غياب الاستعدادات للأنشطة والممارسات الديمقراطية .
شيوع جو الدكتاتورية في الصف .
غياب الطمأنينة والأمان .
ثالثا : ( أساليب معالجة المشكلات الصفية ) 0
1) أساليب الوقاية :
حيث أن أسهل المشاكل السلوكية التي يتعامل معها هي التي لا تحدث أولا وهي
التي يمكن تجنبها بوضع قواعد للنظام الصفي وصياغة تعليمات صفية وجعل الطلاب
مندمجين بأعمال مفيدة واستخدام تقنيات مختلفة . ويمكن تقليل التعب بإعطاء
فترة راحة قصيرة تتخلل الأنشطة التعليمية وتفيد النشاطات وتحديد الأوقات
المناسبة من اليوم الدراسي لإعطاء التعينيات الصعبة مثل أوقات الصباح حيث
يكون الطلاب مستعدين لذلك .
2) استخدام التلميحات غير اللفظية :
وذلك باستخدام النظر إلى الطلاب المنشغلين بالحديث مع بعضهم أو التربيت على
الكتف أو التحرك نحو الطالب المخل بالنظام .
3) مدح السلوك غير المنسجم مع السلوك السيئ :
حيث يمدح الطلاب على السلوكيات المرغوبة لإيقاف السلوك الذي لا ينسجم مع
سلوكيات الطالب الجيدة مثل مدح المعلم للطلاب الذين يجلسون في مقاعدهم
أثناء الاستجابة لسؤال ما. و يجيبون عندما يؤذن لهم .
4) مدح الطلاب الآخرين :
حيث يقوم المعلم بمدح طلاب الصف مجتمعين ثم يقوم بمدح طالب ما لأدائه
وممارسته عمل ما .

5) التذكير اللفظي البسيط :
إذا لم يجد التلميح لدى طالب ما ولم يوقف سلوكه المخل بالنظام فإن استخدام
تذكيرات تلفظيه يمكن أن تعيده للمسار الصحيح والانتظام مع زملائه في إكمال
النشاط ، ويبغي أن يركز المعلم على السلوك وليس على الطالب .
6) الانضباط الذاتي :
من قبل المعلم على أن يكون المعلم قدوة في كل تصرفاته
مهارات التعامل مع الطلاب
1) خصائص النمو
* تعريفها : هي تغيرات عضوية ومعرفية ووجدانية واجتماعية تؤدي لاكتمال نمو
الفرد ونضج شخصيته 0
* أنواعها :
] الجسمي .
] العقلي .
] الانفعالي .
] الاجتماعي
2) الفروق الفردية
تعريفها :
هي الانحرافات الفردية عن متوسط المجموعة في الصفات المختلفة
أنواعها :
فروق في النوع .
فروق في الدرجة .
مجالاتها :
o معدلات النمو .
o السن والخبرة .
o القدرات والاستعدادات .
o الفروق في التحصيل المدرسي .


العوامل التي تؤثر في التعلم الصفي

1- الدافعية 2- الأستعداد 3- التدريب 4- المناخ الصفي

الدافـعية :
تعريفها : تكوين فرض وسيط وتتميز بالاستثارة وبالسلوك الموجه نحو تحقيق هدف
معين0
وظائف الدافعية :
أ‌- تحرير الطاقة الانفعالية في الفرد والتي تثير نشاطا معينا لديه.
ب‌- تجعل الطالب يستجيب لموقف معين ويهمل المواقف الأخرى.
ت‌- تجعل الطالب يوجه نشاطه وجهة معينه حتى يشبع الحاجة الناشئة عنده ويزيل
التوتر الكامن لديه أي حتى يصل لأهدافه.
أنواع الدوافع * عقليــه
الحاجة للإثارة .
الحاجة للفهم .
الإنجاز .
الحاجة للعب بالأشياء ومعالجتها وإجراء التغيرات عليها .
* نفسيه واجتماعية
الانتماء
الحاجة للاستقلال .
الحاجة للسيطرة .
الحاجة للمساعدة .
الحاجة للتمجيد .
الحاجة للاستعراض .
الحاجة للنشاط .
2) الأستعداد
سمة أو خاصية لدى الفرد يمكن أن تتنبأ بإمكانية النجاح في ظل معالجة معطاة
أو تحت معالجة ما 0

أمثلة الأستعداد التى يمكن تحديدها ويمكن التنبؤ من خلالها بنجاح الفرد مثل
:-
1- الاستدلال
2- الابتكار
3- التفكير الناقد
3- التدريب
تعتبر الممارسة شرطا هاما من شروط التعلم فالتعلم هو تغيير شبه دائم في
اداء الكائن الحي تؤدي الممارسة فيه دورا هاما لذلك لا يتحقق التعلم دون
ممارسة او تدريب الاستجابات التي تحقق اكتساب المهارة المطلوبة0
4) المناخ الصفي
ان عملية ادارة الفصل وضبطه من أهم جوانب عملية التدريس التي تشغل بال
المعلمين وتتوقف كفاءة المعلم وفاعليته إلى حد كبير على حسن إدارة للفصل
والمحافظة على النظام 0
5) التهيئة للدرس :
تـعـريـفـه :
كل ما يقوله المعلم أو يفعله بقصد أعداد الطلاب للدرس الجديد بحيث يكونوا
في حاله ذهنية أو انفعالية وجسمية قوامها التلقي والقبول .
أهــدافــهــا :
تركيز انتباه الطلاب على المادة العلمية الجديدة.
وضع إطار مرجعي لتنظيم الأفكار والمعلومات .
توفير الاستمرارية في العملية التعليمية .
أنـواعـهــا :
تهيئة توجيهيه .
تهيئة انتقالية .
تهيئة تقويمية .

6) إدوار المعلم المختلفة في إدارة التعليم الصفي0
إذا لم يعد دور المعلم نقل المعارف والمعلومات إلى عقول التلاميذ فقط وإنما
أصبحت له إدوار عديدة بحكم التطور الفكر التربوي وإنعكاساته على كافة
الممارسات التربوية ومن الأدوار التي يقوم بها المعلم لتطوير الخدمة
التربوية المتاحة للتلاميذ ما يلي:0

ا- تفاعل داخل الفصل وموقف المعلم منه 0
يجري بين المعلم وتلاميذه نوعا من التعلم الفظي وغير الفظي بينهم وهذا
التفاعل يكون من خلال ما يجري من أحاديث وتساؤلات ومناقشات وغير ذلك 0

2- المعلم كنموذج يتعلم منه التلاميذ 0
من أهم وظائف المدرسة نقل المعارف إلى التلاميذ وإكسابهم القيم التي
يتقبلها المجتمع ويرضاه وبذلك يصبح المعلم هو المسئول الأول عن هذا الامر0

3- المعلم كمصدر للأسئلة 0
يستخدم المعلم أسئلة متنوعة داخل الفصل وبقدر الأسئلة المستخدمة يكون كم
ونوع التعلم 0

الـمــراجــــع

المرجع المؤلف
التعلم والتعليم الصفي الدكتور أحمد اللقاني
عوده أبو سنينة
الطبعة الأولى 1410هـ 1990م
أساليب التدريس د. محمد زياد حمدان
إدارة الصف( حقيبة تدريبية ) أ / عبد الرحمن عبد الله الفنتوح
اشرف د. محمد ناصر البيشي
مدخل إلى التدريس الفعال د.سعيد جابر المنوفي
فن إدارة الفصل الدراسي روجر بروسيسي
ترجمة حسين علي اسماعيل
دار المعرفة للتنمية البشرية 1420هـ

***************التوقيع****************
المصداقية والألتزام اساس نبعنا فمرحباً بكل ملتزمٍ بها معـنا.
اذا أحببت أحدا...فاطلق سراحه
فان عاد اليك...فهو لك
وإن لم يعد.... فهو لم يكن لك يوما من الايام.
احذر نسيان يوم ميلاد زوجتك......لأن ذلك مضر بالصحة!!!!!!!








المتميز
مستشار معتمد
مستشار معتمد

ذكر عدد المساهمات: 883
العمر: 44
تاريخ التسجيل: 11/04/2008
السٌّمعَة: 22

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: التحكم في ضبط سلوك الطلاب داخل الفصل

مُساهمة من طرف المستشار التربوي في الأربعاء أبريل 21, 2010 9:08 am

المشكلات الصفية

يكاد لا يخلو صف من الصفوف المدرسية من بعض المشكلات والتي تتفاوت في
حدّتها من صفٍِ لآخر ومن حصة لأخرى تبعاًَ لعوامل عديدة تعود في معظمها إلى
طبيعة الطلاب أنفسهم ، وإلى خبرة المدرس في تجنب مثل هذه المشكلات ، أو
معالجتها عند حدوثها .

وفي الوقت الحالي يشعر المعلمون أكثر من أي وقت مضى بحيرة قد تصل إلى
الإحباط من المشكلات الصفية التي تزداد مع مر الأجيال ، فهم يؤكدون أنهم
مهما قضوا من الساعات الطوال في العمل الجاد ، فإنهم يجدون بعض المشكلات
الصفية عسيرة على المعالجة .

وإذا علمنا أن 70% من المدرسين يحتاجون إلى تحسين مهاراتهم في مواجهة
المشكلات الصفية . وأنّ ثمانية معلمين من أصل عشرة يتركون التدريس من السنة
الأولى بسبب تلك المشكلات ، وعدم قدرتهم على معالجتها بفاعلية ، تبين لنا
مدى حجم المشكلة وأهميتها ، إذ كيف سيتطور الطلاب سلوكيا وأكاديميا والغرفة
الصفية تعج بالمشكلات ؟!! فمهما بلغ المدرس من كفاءة أكاديمية وتحصيل
العلوم لن يستطيع إيصال تلك العلوم بأيسر السبل إن وقف حائرا أمام طلابه لا
يدري كيف يتدبر ما يرى من مشكلات ..

ولحسن الحظ فإن مهارات التعامل مع المشكلات الصفية هي مهارات مكتسبة يمكن
تعلمها وتطويرها لتحسين الأداء التعليمي الفعال في المواقف الصفية المختلفة
.


أسباب المشكلات الصفية :
يختلف المدرسون فيما يقبلونه من سلوكات ؛ فما يكون مقبولا لدى بعضهم قد
يرفضه آخرون ، والمعلم هو الذي يحدد السلوك الذي يعتبره مقبولا في حصته ؛
فإن قبل من الطلاب سلوكا ما فهو سلوك صحيح ، وإن رفضه فهو سلوك سيئ ، قد
يؤدي إلى حدوث مشكلات صفية تعزى في أغلبها إلى الأسباب الآتية :-

(1) الملل والضجر :

تشير إحدى الدراسات إلى أن أغلب أوقات الملل والضجر التي يقضيها الطلاب في
حياتهم تكون في بعض الحصص المدرسية ، التي يكون محتوى المادة وأسلوب
التدريس فيها يدعو إلى الشعور بالملل .
إنّ الملل في الصف يعكس استجابات سلبية نحو التعلم وانعدام الاهتمام به ،
لذا يكون الطلاب الذين يشعرون بالملل والضجر مصدرا رئيسا للمشكلات الصفية ،
فعندما يسيطر المعلم على النقاش أثناء الحصة أو يقوم الطلاب بنشاط ما تزيد
مدته عن 20 دقيقة ، فإنّ هذا يكون مدعاة لشعورهم بالرتابة والجمود ،
فيتحوّل اهتمامهم وتفكيرهم نحو أي شيء آخر يثير اهتمامهم أكثر من الدرس .
وقد يعزى شعور الطلاب بالملل إلى قلة التنويع في الأنشطة والمواضيع التي
يبحثها المعلم مع طلابه ، وغالبا ما يزيد الملل عند الطلاب حينما يفقدون
الحماس والتشويق والتحدي .

(2) الإحباط والتوتر :

قد يلجأ الطلاب إلى المشكلات الصفية نتيجة شعورهم بالإحباط والتوتر أثناء
الحصة ، فيمكن أن تعزى هذه المشكلات إلى كثرة القوانين والقيود التي يضعها
المعلم ، مما يؤدي إلى إرباك الطلاب وتوترهم . كما أن سرعة سير المعلم في
شرح الدروس دون إعطاء الطلاب راحة بين الفينة والأخرى للتفكير واستيعاب ما
تلقوه من معلومات يؤدي إلى شعورهم بالإحباط والتوتر ، فيلجأون عندها إلى
إثارة المشكلات .

وجدير بالذكر أن الطلاب يتشربون مشاعر واتجاهات معلمهم ؛ فإن أخبرهم مسبقا
بأنّ موضوعا ما صعب أو غير ممتع فهذا يزيد من حدة التوتر والإحباط لديهم ،
وغالبا ما يسيطر الإحباط والتوتر على الطلاب حينما تفتقر البيئة الصفية على
روح الدعابة .

وهناك فئات عديدة من الطلاب التي تصاب بالتوتر والإحباط : فمنهم الفئة التي
تشعر بالعجز عن إنهاء المهمات المطلوبة في الوقت المحدد ، ومنهم التي تحبط
عندما لا يلتزم المعلم بخط سير الدرس ، وينشغل بالأحاديث الجانبية غير
المفيدة ، ومنها التي تشعر بالخوف والحرج من الإجابة عن أسئلة المعلم التي
توجه إليهم بصورة مفاجأة ، وبالمقابل هناك فئة تشعر بالإحباط إن لم يفسح
لها المعلم فرصة المشاركة الصفية بشكل فعال ؛ وبالأخص إن كانت مستعدّة
مسبقا للحصة بشكل جيّد كإحضار وسيلة إيضاح ونحوها . وإن لم تلق جميع هذه
الفئات العناية والرعاية من المعلم أُحبطت ، وصارت تبحث لها عن أنشطة أخرى
لا ترتبط بالدرس وزادت من احتمالات حدوث المشكلات الصفية .

(3) العدوان :
عندما يشعر الطلاب بالإحباط يمكن أن تصدر عنهم سلوكيات تتميز بالعنف
والمشاكسة أثناء الحصة تعبيرا عن الغضب وعدم الرضا ؛ كالنقد الجارح للزملاء
، وتبادل الشتائم والألفاظ النابية ، وتمزيق الدفاتر والكتب ، وإتلاف
المقاعد الصفية .

(4) ميل الطلاب إلى جذب الانتباه :
يميل بعض الطلاب وبالأخص المراهقين منهم إلى جذب انتباه المعلم والطلاب ،
لأنّ لديهم رغبة وحاجة في أن يتقبّلهم الآخرون ، لذا فهم يحاولون لفت أنظار
من حولهم من خلال التحصيل الأكاديمي ، والشخصية القيادية ، والمهارات
الاجتماعية ، والتكيف مع الآخرين . وبالرغم من أن الطلاب يقصدون جذب
الانتباه ، إلا أن بعضهم قد يفشل في تحقيق ذلك بسلوك مرغوب فيه ، والقيام
بالشغب في الصف كالتشويش والإزعاج بقصد أو بغير قصد . والمعلم الحكيم ينتبه
لهذا السلوك ، ويعلم أن الكثير من السلوكات التي يقصد منها جذب الانتباه
لا تعد سلوكات سيئة يستحق عليها الطلاب عقابا ما ، وإنما يوظف رغبة هؤلاء
الطلاب في تحقيق هدف من الأهداف التعليمية في الحصة ، كأن يكلّفهم بالقيام
بنشاط محبب لهم فتتحقق لهم رغبتهم بجذب انتباه الآخرين.

(5) الصياح والشغب :

قد يسمع المعلم أصواتا في غرفة الصف دون معرفة مصدرها ، إذ يتبادل بعض
الطلبة أطراف الحديث ، ويتهامسون أثناء الشرح ، ويجيبون عن الأسئلة بصوت
عال دونما إذن ، وقد يصيحون عاليا : ( أنا يا أستاذ ) رغبة منهم في
المشاركة .

ومن أبرز الأسباب التي تدعو إلى هذه المشكلات هو عدم معرفة الطلاب
بالقوانين الصفية ، وتوافر صداقة متينة بين الطلاب الذين يجلسون سويا ،
والميل إلى جذب انتباه الآخرين ، والغيرة من الزملاء المتفوقين أكاديميا أو
اجتماعيا لعدم قدرتهم على تحقيق التفوق .

(6) السلوك الانعزالي :
يفتقر بعض الطلاب إلى الثقة بالنفس فيمتنعون عن المشاركة بفعالية في
الأنشطة الصفية ، وربما تركوا بعض الأسئلة عليهم بدون حل في دفاترهم دون أن
يسألوا المعلم أو حتى زملاءهم عنها . وقد يغفل أو يتغافل عن هذه الفئة
العديد من المعلمين ، لأنها تحتاج إلى وقت وجهد وصبر في التعامل معها ؛ إذ
إنها تشعر بالخوف والحرج والحساسية الشديدة من الزملاء المعلمين إن أخطأت
في الإجابة ، لذا فهي تؤثر العزلة الفردية وتتجنب ما أمكن العمل مع الزملاء
أثناء القيام بالأنشطة الصفية .

وهناك مشكلات أخرى وجد أنها من أبرز المشكلات التي يواجهها المعلمون في
صفوفهم ، قد يكون لها ارتباط بالأسباب السابقة كمقاطعة المعلم ، والتحدي
وعدم الانتباه والبكاء والكذب والبطء والمماطلة في إنجاز المهمات ، والغش
والسرقة ومضغ العلكة .

مصادر المشكلات الصفية :
ترتبط أغلب المشكلات الصفية بالآتي :
(1) مشكلات تنجم عن سلوكات المعلم .
(2) مشكلات تنجم عن سلوكات الطلاب أنفسهم .
(3) مشكلات تنجم عن الأنشطة التعليمية الصفية .

المشكلات

1- مشكلات تنجم عن سلوكات المعلم - القيادة المتسلطة بشكل كبير .
- سوء التخطيط والتحضير للحصة .
- الإكثار من الوعيد والتهديد ، ومحاولة ضبط الصف بالصوت المرتفع والصراخ
- التمييز بين الطلاب بالاهتمام بأفراد أو مجموعات معينة دون غيرهم .
- خط المعلم غير المقروء أو كلامه غير الواضح .

2- مشكلات تنجم عن سلوكات الطلاب أنفسهم . - العدوى السلوكية وتقليد الطلاب
لزملائهم .
- الجو التنافسي العدواني .
- غياب الطمأنينة والأمن .
- اتجاهات الطلاب السلبية نحو المبحث أو المعلم أو الصف .

3- مشكلات تنجم عن الأنشطة التعليمية الصفية - صعوبة المادة .
- كثرة الوظائف التعليمية .
-قلة الإثارة والمتعة في الوظائف التي يحددها المعلم للطلاب .
- تكرار ورتابة الأنشطة التعليمية .
- عدم ملاءمة الأنشطة التعليمية لمستوى الطلاب وللمادة الدراسية .

ثالثا :- أساليب معالجة المشكلات الصفية :

تشير الدراسات في السنوات العشرين الماضية إلى أن الأمور الآتية تقلل من
حدوث المشكلات الصفية وتؤدي إلى الانضباط الجيد :
(1)- التشجيع والسكينة اللذان يسيطران على البيئة الصفية .
(2)- تدريس قوانين السلوك الصفي ونتائجه كما تدرس المباحث الدراسية
ومراجعتها بصورة دورية .
(3)- استجابة المعلم السريعة للسلوك السيئ ، وعدم تحيزه لفئة معينة من
الطلاب عند تطبيق القوانين .

(4)- تبادل المعلم والطلاب لمسؤولية الانضباط الذاتي والانتماء وتحمل
المسؤولية .
(5)- إبقاء الصف في حركة دؤوبة ، والانتقال بهدوء من نشاط إلى آخر ,
والتنويع في الأنشطة .
(6)- المراقبة والتعليق على سلوك الطلاب ، وتعزيز السلوك الجيد بالإشارة
والرمز والكلمة وغيرها.


أمّا أهم أساليب معالجة المشكلات الصفيّة فيمكن تلخيصها بالآتي :

أ‌- الوقاية :
وهي تعدّ قلب العملية التعليمية , إذ يمكن تجنب العديد من السلوكيات
المعيقة للدرس قبل أن تصبح مشكلات جادة , بحيث يحد المعلم منها ويقللها
بالممارسات التنظيمية الجيدة للصف ؛ وعلى المعلم أن يراقب سلوكات الطلاب
بشكل دوري ليتحسس المشكلة منذ بدايتها أو حتى منذ بدايتها أو حتى قبل
وقوعها ؛ إذ إن منع حدوث المشكلة يكون أسهل بكثير من معالجتها بعد وقوعها .

وللوقاية من المشكلات الصفية لا بد من الانتباه إلى الأمور التالية :

1- تحديد القوانين الصفية :

غالبا ما يكون في الصف من يرغب بتجربة القوانين الصفية التي يضعها المعلم ,
وهذه شبيهة تماما بقولك للطفل إن الموقد حار ومؤذٍِ فلا تلمسه ) , ولكنه
يرغب بالتأكد من هذا الأمر فيؤذي نفسه .
وحتى يضمن المعلم إبقاء الصف بلا مشكلات يمكنه أن يضع قوانين سهلة اللغة
وواضحة ومنوعة وبعيدة عن الغموض , ويركز على القوانين التي تجعل الصف منظما
وتسهم في التعلم الناجح ؛ فمنذ اليوم الأول من الدراسة يستخدم المعلم
الفعّال الحصص الأولى لتحديد القوانين وتعريف الطلاب بالسلوك الأمثل .

2- العدل والثبات :

على المعلم أن تكون استجابته ذات نمطية واحدة عند خرق القوانين ؛ لأن
الطلاب يشعرون بتحيز المعلم فيما لو طبقت القوانين على فئة معينة دون
الأخرى , ومن هنا قد تنهال على المعلم مشكلات كثيرة كان في غنى عنها .

3- التحضير الجيد :

ينصح بأن يستعد المعلم جيدا لدروسه منذ بداية العام الدراسي , حتى يُشعر
الطلابَ بأنه معلم منظم فيثقوا بما يدرسهم من مواضيع . وحين يستعد المعلم
جديا للحصة فإنه يعلم حاجات المتعلمين ويهيء السبل لتكون الحصة ممتعة ,
ويتجنب الأنشطة التي يعلم أنها لا تحقق الأهداف المرجوة .

4 – إجراء التعديلات اللازمة أثناء الحصة :

ليتجنب المعلم الخبير أية مشكلات ؛ فإنه يعلم كيف يجري أية تعديلات على
خطته سريعا حينما يلاحظ أن حماس الطلاب بدأ يتراجع , لذا فهو يعدّ أنشطة
تعليمية تُبقي الطلاب في عمل دؤوب ومتعة واهتمام بالعلوم التي يتلقونها ,
وتجنبهم الملل وعدم الانضباط الصفي .

ب- التيقظ : وهذا يعني أن يصبح للمعلم عينان في مؤخرة رأسه ليدرك ما يدور
في الصف . فإن لاحظ المعلم بعض المشكلات السلوكية البسيطة كالسرحان
والتهامس , فيمكنه الوقوف قريبا من الطالب المعني , أو الاكتفاء بالنظر
إليه لإشعاره بعدم الرضا عن ذلك السلوك , فيحصل المعلم على المطلوب دون
تشويش بقية الطلاب .

ج – التركيز :
يبدأ المعلم الخبير حصته بانتظار 5- 10 ثوان ليتأكد أن انتباه الطلاب موجه
نحوه , وأنهم مستعدون للاستماع إليه , ويبدأ الحصة بصوت منخفض قليلا عن
المعتاد ليجعل الطلاب أكثر هدوءا مما لو بدأ بصوت عال ومرتفع .

د - المراقبة :
يحرص المعلم الخبير على التجول بين الطلاب داخل الغرفة الصفية ؛ ليتأكد من
أن الطلاب يقومون بأداء الواجب المطلوب منهم بشكل صحيح , كما أن هذا الأمر
يجعل الجميع يبدأ حالا بالمطلوب ودون تأخير و ويقوم المعلم بالإجابة على
تساؤلات الطلاب بصوت منخفض في أثناء ذلك , وإن وجد أية صعوبات مشتركة يطلب
من الجميع التوقف عن العمل والانتباه إليه ليوضح المطلوب مرة أخرى .
هـ - المعلم النموذج : يكون المعلم نموذجا للطلاب بدقته وحماسته وانضباطه
وصبره والتزامه بالنظام والقوانين التي يضعها , فإن طلب منهم الحديث بصوت
منخفض فهو أول من يلتزم بهذا الأمر أثناء تجوله بين الطلاب وتوجيه لهم .

و - السلاسة والتوقيت في الانتقال من نشاط إلى آخر :
لا بد من التغييرات العديدة في الغرفة الصفية في الحصة الواحدة . وقد تتطلب
هذه التغييرات حركة الطلاب من مكان إلى آخر داخل الغرفة الصفية ( أو حتى
خارج الغرفة الصفية ) أو التحول من نشاط إلى آخر , والمعلم الخبير يعلم كيف
يدير هذه الأمور بسلاسة دون خلخلة في الانضباط الصفي , فمثلا بدلا من
مفاجأة الطلاب أثناء انهماكهم بواجب ما بقوله : (والآن فلنترك هذت الواجب
ونجري التجربة ) يقول على كل طالب أن ينهي هذا النشاط خلال دقيقتين , وبعد
ذلك نقوم بإجراء التجربة )
إن المعلم الجيد يتجنب تشويش الطلاب بالحديث عن أكثر من نشاط أثناء انهماك
الطلاب بنشاط أو واجب ما , كأن يقول لهم وهم يقرؤون قطعة القراءة : ( قبل
أن أنسى , التقويم سيكون يوم كذا ... ) .
إن المعلم الناجح والفعال يدرك أهمية وقيمة الوقت ويخطط له جيدا , ويكون
دقيقا في التحول ببطء أو بسرعة من نشاط على آخر , ويعطي تعليمات بسيطة ,
ويدير الوقت بمهارة , فلا يعطي تعليمات وإرشادات ناقصة تجعل الطلاب في حيرة
من أمرهم , ولا يضيع وقت الحصة بتفصيلات وإرشادات طويلة تدعو إلى الملل .

ز - رسائل الحنان :
يمكن للمعلم الخبير أن يخاطب الطالب الذي يقوم بسلوك لا يقبله بطريقة تشعره
بالحياء من معلمه , فقد قال معلم يوما لأحد الطلاب الذي رآه يتحدث
باستمرار أثناء الحصة : ( لا أستطيع أن أتخيل ماذا فعلت لك حتى أصبحت لا
أستحق منك الاحترام الذي أراه من الآخرين في هذا الصف , فإن كنت فظا معك أو
لم أراع مشاعرك وحقوقك بطريقة ما , فأرجو أن تخبرني بذلك . أشعر وكأني قد
آذيتك بوما ما وأنت الآن لا يوجد لديك الرغبة باحترامي ) ومن يومها توقف
الطالب المعني عن الحديث أثناء الحصة لأسابيع عدة .

ح‌- التدخل : يمكن للمعلم أن يتخذ إجراءات عدة بحق الطلاب الذين يسلكون
سلوكا غير مرضٍ , وبالأخص إن كان السلوك يسبب خطورة على الطلاب أو يضيع
عليهم فرصا مهمة للتعلم , ولكن لنضع في اعتبارنا دائما أن أية عقوبة مؤذية
للطالب سواء أكانت بدنية أو عاطفية فهي عقوبة خطرة , وقد تكون لها نتائج
عكسية , وتشجع الطالب على ارتكاب السلوك غير المرغوب فيه بعينه . وبالرغم ن
أن قدرة ضبط الصف عند حدوث مشكلة يعتمد بشكل كبير على شخصية المعلم .

إلا أنّ الأساليب الآتية قد تكون مفيدة في معالجة مشكلات كثيرة ومن هذه
الأساليب :
1- المعالجة الفورية عند مخالفة القوانين : فكلما أهمل المعلم التزام
الطلاب بالقوانين يصعب عليه إيجاد الحلول المناسبة لها .
2- التوقف عن الدرس : فعند توقف المعلم عن الشرح يدرك الطلاب بوضوح أن هناك
شيئا ما لا يسير على ما يرام , ثم يخبر المعلم الطلاب بالأمر ويعود إلى
الشرح بعد تعديل السلوك .
3- تبديل أماكن جلوس الطلاب : من إحدى الطرق الفاعلة لضبط الطلاب الذين
يسلكون سلوكا غير مرغوب فيه هو تبديل أماكن جلوسهم , إذ يتم فصل المجموعة
المشاغبة عن بعضها بعضا , ومن المستحسن جلوس مثل هؤلاء الطلاب في مقدمة
الصف , فإن الأمور تصبح أفضل مما لو كانوا بعيدين عن المعلم , وقد يختار
المعلم مكانا أفضل للطلاب الذين تسبب لهم مجموعاتهم تهديدا أو إهانة أو
جعلهم كبش الفداء في كل موقف سلبي يحصل للمجموعة .

4- الإهمال المخطط له : يتعمد المعلم الخبير عدم الاستجابة لسلوك لا يرضاه
من الطلاب كالهمهمة ونقر الأقلام والضحك من عطاس أحدهم ؛ فهو يدرك أن
استجابته لمثل هذه السلوكات تزيد من حدتها وتوقعه في معارك كلامية مع
الطلاب قد توصل المعلم إلى متاهات متعمدة من بعض الطلاب لإضاعة وقت الحصة .
كما يثق المعلم بأنه إن أهملها فسيتعاون معه الطلاب ويحذون حذوه في
إهمالها لأنهم يعلمون بوجود حوافز على تعاونهم هذا . أمّا إن كان في إهمال
بعض السلوكات غير المرضية تعزيز لها كالسرحان والنوم والثرثرة , فينصح
باستخدام المعالجة الفورية تجنبا لتكرارها , لأنّ المقصود منها قد يكون جذب
انتباه المعلم أو التحدي له .

5- لغة الرمز : عندما لا يجدي الإهمال المخطط للسلوك , يمكن للمعلم استخدام
الإشارات ( كتعابير الوجه وحركات اليدين والرأس ) , والنظر إلى الطالب
المعني , والاقتراب منه أو لمسه بخفة تشعره بعدم رضاه عن السلوك الذي بدر
منه .
فإذا كان الطلاب يقومون بحل واجب ما بهدوء وصدر من أحد الطلاب صوت مزعج
يمكن للمعلم أن ينظر إلى الطالب , دون ذكر اسمه ودون ملاحظة بقية الطلاب ,
ويقول : ( إسسس ) ليصمت , فإن كرر هذا السلوك يمكنه الاقتراب منه ويخبره
بأسلوب لطيف : ( اعلم أنك تنسى أن هذه الهمهمة تشوش علينا , فما رأيك أن
أذكرك بالتوقف عن الهمهمة كلما رأيتني أضع يدي على أذني ؟) , وبعد مرات
سيتوقف الطالب عن هذا السلوك .

وقد يقع المعلم بمشكلات بسبب لسانه كأن يقول للطالب : ( أريدك أن تتوقف عن
...... ) فالطالب سيبدأ بالدفاع عن نفسه بقوله : ( لم أفعل شيئا ) أو ( إنه
ليس خطأي ) أو ( ما المانع من قيامي بذلك ؟ ) , وهنا يبدأ الجدال بين
المعلم والطالب , والطلاب يتفرجون بفرح ليشاهدوا نتيجة ذلك . إضافة إلى أنه
في هذه المشكلة فرصة جيدة للاستراحة من التعلم . إنّ اللسان لا يستخدم
لإيقاف سلوك بل يستعاض عنه بلغة الرمز ويستخدم اللسان عندما يريد المعلم
البدء بسلوك ما دون تهديد أو وعيد وبلهجة هادئة .

6- أسلوب التلميح : يمكن للمعلم أن ينهى الطلاب عن سلوك ما بأسلوب التلميح
وإبراز أثر السلوك الخطأ ؛ ليشعر الطالب أن تعديل السلوك قد نبع من ذاته ؛
فبدلا من قول المعلم : ( لا تجلس يا محمد عند النافذة واجلس في مقعدك )
يقول : ( أنا أتضايق يا محمد من الذين يجلسون عند النافذة وانزعج من الصف
غير المنظم ) . وهذا يقلل من وقوع الطالب في المهانة والحرج أمام زملائه
ومعلمه .إضافة إلى تجنب المعلم الوقوع في مشكلات مع الطلاب .

7- التواصل وإنشاء العلاقات : يعدّ توطيد العلاقات الاجتماعية بين الطلاب
والمعلمين أمرا بالغ الأهمية ومن هذه الإستراتيجيات :

أ‌- روح الدعابة :
تساعد روح الدعابة على التواصل الإنساني بين المعلمين والطلاب , وتبني جوا
من الألفة والمودة , كما تستخدم في زيادة الدافعية ورفع معنويات الطلاب
الذين يشعرون بالإحباط , إضافة إلى أنها تخفف من حدة التوتر في الحصة , ومن
هذه الأمثلة : قالت معلمة لأحد الطلاب الذين اعتادوا ترك مقاعدهم : (
سأشتري لك مزلجة يا سمير يوما ما , فكم ستقطع من المسافة عند التزلج عليها ,
ولكنك تحتاج إلى مكان أوسع من الصف . والآن أرجو أن تجلس مكانك لأتمكن من
رؤية دفترك ). وقد يبالغ بعض المعلمين في استخدام روح الدعابة فيحاولون قرص
الطلبة , وقد تؤدي إلى وقوع مشكلات . كما قد يقدم بعضهم على لمس أكتاف
الطلاب أو السخرية بقصد تهدئة غضبهم وإحباطهم , لنعلم أن لمس الأكتاف عند
الغضب والإحباط يزيد من حدة التوتر لدى الطلاب , وأن السخرية منهم تضطرهم
للرد بسخرية موجهة إلى المعلم مباشرة .

ب‌- الاهتمام بمشكلات الطلاب :
يشعر الاهتمام بالطلاب بالتحسن ويخفف من آلامهم ومعاناتهم , على الأقل أثنا
الحصة الصفية , فإن قال المعلم لأحد الطلاب : ( محمد : دعنا نرى ابتسامتك
التي اعتدنا أن نراها دائما , ويمكنني أن أتحدث معك فيما بعد إن رغبت )
فهذا يجعل الطالب يعود إلى الدرس بحماس لأنه يعلم أن المعلم يهتم بمشكلاته ,
وأنه يوجد من يهتم بأموره .

ج- بناء اهتمامات مشتركة :
يعد بناء الاهتمامات المشتركة مفتاح التواصل الفعال , ويؤدي إلى تعزيز
التطور الإيجابي ويبني علاقات صادقة بين المعلم والطلاب . وهناك عدة طرق
لبناء علاقات إيجابية مع الطلاب , ومنها : التعبير ببساطة عن اهتمام المعلم
بهم كمشاركة الطلاب في هواياتهم وميولهم , والثناء عليهم , والنظر إليهم
والبشاشة , ومناداتهم بأسمائهم . ومن ثمرات الإستراتيجية أن يسود التآلف
والود في الحصة الصفية , حتى إن الطلاب يستخدمون هذه النماذج في التواصل
فيما بينهم فيتجنب المعلم المشكلات الصفية .

كتبت بواسطة خلدون مرعي
ونقلناها للفائدة

المستشار التربوي
عضو شرف
عضو شرف

ذكر عدد المساهمات: 274
العمر: 56
تاريخ التسجيل: 05/01/2009
السٌّمعَة: 28

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: التحكم في ضبط سلوك الطلاب داخل الفصل

مُساهمة من طرف المستشار التربوي في الأربعاء أبريل 21, 2010 9:35 am

[b]عشـرون قاعدة لضبط الصف وإدارته :

في ما يلي بعض القواعد والطرائق والأساليب التي يمكن أن تساعد في توفير
مناخ نظامي ودي دافئ يساعد على تنظيم التعليم والتعلم :

1. تعرّف إلى طلابك فرداً فرداً، من خلال الملاحظة ومراجعة البطاقة
التراكمية وعلى الرغم من أن معرفة الطلاب تحتاج إلى وقت وخبرة بالعمل معهم،
إلا أن المعلم كلما بكر في ذلك كان أفضل.فن

2. لا تستخدم السخرية مع الطالب المسيء مهما كانت درجة انزعاجك من سلوكه
فالسخرية منه، ولا سيما في حضور الطلاب الآخرين، تدفعه إلى المزيد من
الإساءة.

3. استخدم الطرفة أو الدعابة، ولكن بحذر وفي الوقت والموقف المناسبين وحسب،
مثال ذلك للتوكيد على نقطة هامة في الدرس، فالقصص أو الطرائف الفكاهية،
إذا كانت ذات صلة بالموضوع، تعد فعّالة في توضيح الفكرة وتثبيتها، كما يمكن
استخدام الطرفة أو الدعابة للاعتذار عن أمر، أو للتراجع عن موقف، ولكن
أحذر من جعل الفكاهة على حساب أحد الطلاب.

4. عند إصدار الأوامر والتعليمات، لا تتخذ موقف الحاكم المتسلط في شكلك أو
نبرة صوتك، ولا تهدد بالعواقب عند المخالفة.

5. تعاطف مع طلابك، حتى عندما يخطئون أو يخفقون، ولا تتسرع في عقابهم قبل
أن تفكر في مساعدتهم على تجنب الخطأ.

6. اصبر، فالطلاب لا يتعلمون بالسرعة ذاتها، ولا بالفاعلية ذاتها.

7. إياك أن توبخ الصف كله كجماعة، فنادراً ما يكون الصف كله يستأهل
التأنيب، فتجنب تأنيب الصف بمجموعه، لأنه قد يكون فيه من لم يخطئ.

8. حاول أن تبني مفهوم الـ"نحن"، وأن تحله محل الـ"أنا" وذلك بإرساء
القناعة بأن المعلم والطلاب شركاء في العمل لتحقيق هدف مشترك.

9. تجنب العلاقة الحميمة مع الطلاب، فإن تكون صديقهم الكبير ومرشدهم الخبير
هو المطلوب، وأما أن تصل الألفة إلى أكثر من ذلك فلا، فأنت لست واحداً
منهم، ولا بد من الإبقاء على شيء من الفصل أو الفرق، لتجنب الوصول إلى
التقليل من الشأن أو عدم الاهتمام.

10. لا تنفعل، ولا تفقد أعصابك في غرفة الصف، فالانفعال أو فقدان الأعصاب
أولى الخطوات نحو فقدان السيطرة على الصف، وقد يرى بعض المعلمين في
الانفعال والهيجان وسيلة ناجحة لحل مشكلة، ولكن تكرار مثل ذلك يؤدي إلى عكس
المطلوب.

11. بعد أن تضع مع طلابك قواعد انضباط الصف وقوانين النظام وتشرحها تماما،
احرص على الانسجام مع القواعد والقوانين المتفق عليها والموضحة للجميع.

12. لا تجعل قواعد النظام أو الانضباط وقوانينه كثيرة، ولا تضع قاعدة لا
تستطيع تنفيذها، واجعل معيارك في التطبيق موضوعياً وعملياً.

13. إذا اضطررت لتوجيه إنذار، فاجعل ذلك سريعاً وموجزاً، دون أن يؤثر على
سير الدرس، وخير الإنذارات في غرفة الصف، ما ابتعد عن اللفظ.

14. لا تطلق ألقاباً على طلابك، ولا سيما المسيئين منهم، ولا تسمح لهم
بذلك، قال تعالى: "ولا تنابزوا بالألقاب" صدق الله العظيم.

15. استعد، قبل الحضور إلى غرفة الصف، لبعض الاحتمالات كتبادل الطلاب
الحديث في أثناء الدرس، واستعارة الأشياء، والاستئذان للمغادرة لغرض ما،
واستخدام الإشارة، والضحك، والسرحان، وعدم الاستجابة، فكر بكل ذلك وبسواه،
مما تعرفه من زملائك، وأعد خطة للتعامل مع كل سلوك، ولكن، إذا حزمت أمرك
فكن واضحاً مع طلابك، والتزم بخطتك، ولا تهدد بأمر لا تستطيع تنفيذه.

16. احرص على توزيع أسئلتك بين طلاب الصف، ولا تجعل بعضهم يحتكرون الإجابة.


17. لا تحدد الطالب المجيب قبل طرح السؤال، بل اطرح السؤال، وأتبعه بفترة
صمت قصيرة، ثم اختر المجيب ممن يبدون استعداداً.

18. غيّر أماكن جلوس الطلبة، إذا لزم، في حال وجود زمر بينهم.

19. تجنب الجلوس الكثير، وتجنب كثرة الحركة بين المقاعد، ولا تعتمد على
صوتك وحده، فلغة الجسم مثل الصوت هامة في تنظيم التعلم، والمعلم الجيد ممثل
جيد.

20. كن مرناً، وغير طريقتك، إذا لزم، فالتنويع يجدد النشاط وسهم في تحقيق
النظام والانضباط الصفي.
[/b]

المستشار التربوي
عضو شرف
عضو شرف

ذكر عدد المساهمات: 274
العمر: 56
تاريخ التسجيل: 05/01/2009
السٌّمعَة: 28

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: التحكم في ضبط سلوك الطلاب داخل الفصل

مُساهمة من طرف د محمد سردار في الخميس أبريل 22, 2010 10:13 pm

ها هو موضوع
آخر من تلك المواضيع التي نتعلم منها الكثير على مستوى التربية والتعليم , ولكن في
نفس الوقت عندما متعلمها ونحاول تطبيقها , في البيت نراها تعمل وكأنها نهج للحياة
, ولكنها تحمل عنواناً مخصصاً لغرض معين والحقيقة أن السلوك الإنساني القويم هو
نفسه , تماماً كما أن هناك لغات متعددة ولكنها جميعاً لغة تفاهم إنساني , غايتها
التواصل للرقي بالإنسان نحو حياة أفضل , ولعل تعبير الشعور بالإنتماء أمر بالغ
الأهمية سواء من المعلم ومن الطلاب , ومحاولة إيجاد هذا الإنتماء هو مفتاح الحلول
لكثير من الضوابط السلوكية .



سلمت يداك
سيدي

***************التوقيع****************






د محمد سردار
مستشار المنتدى وكبير المشرفين
مستشار المنتدى وكبير المشرفين

ذكر عدد المساهمات: 3789
العمر: 61
تاريخ التسجيل: 23/12/2008
السٌّمعَة: 259

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: التحكم في ضبط سلوك الطلاب داخل الفصل

مُساهمة من طرف الاستشاري في السبت نوفمبر 13, 2010 1:54 am

جزيل الشكر والامتنان لكل من مر وأدلى بدلوه
وترك أثرا طيبا في هذا الموضوع

***************التوقيع****************




ما ينقصنا هو ان يرتقي سلوكنا لمستوى عقيدتنا


الاستشاري
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات: 2639
تاريخ التسجيل: 21/03/2008
السٌّمعَة: 111

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى