اســـــتشــــــــــارات
كي تظهر لك جميع المنتديات والمواضيع
و حتى تعم الفائدة
حتى تستفيد وتفيد غيرك
بادر للتسجيل بالمنتدى
اللهم اني بريء من اعلانات جوجل التي تغزو المنتديات
المواضيع الأخيرة
» ما ينقصنا هو ان يرتقي سلوكنا لمستوى عقيدتنا
الجمعة نوفمبر 17, 2017 1:46 am من طرف الاستشاري

» حياتي الزوجيه بتنهار
الثلاثاء سبتمبر 26, 2017 3:39 pm من طرف اوراق مبعثرة

» المال ملكك لكن الموارد ملك المجتمع
الإثنين سبتمبر 11, 2017 3:58 pm من طرف اوراق مبعثرة

» هل ستقطع الحبل ؟؟؟...لا تتردد فإن الله معك
الإثنين سبتمبر 11, 2017 3:16 pm من طرف اوراق مبعثرة

» الحب القاتل
الأربعاء سبتمبر 06, 2017 4:03 pm من طرف اوراق مبعثرة

» كيف تصبحين زوجة راقيه وتكسبين محبة وقلب زوجك؟
الأربعاء سبتمبر 06, 2017 3:52 pm من طرف اوراق مبعثرة

» واحد... مسّوّي فيلم .. بمراتوووو
الثلاثاء أغسطس 29, 2017 2:46 pm من طرف اوراق مبعثرة

» كلام من ذهب * ما بعد الخمسين !
الثلاثاء أغسطس 22, 2017 2:14 pm من طرف اوراق مبعثرة

» الاستقرار الأسري في الإسلام (1).. سلامة العلاقة الزوجية
الأحد أغسطس 13, 2017 1:22 am من طرف حسين الغزالى

» ساعدوني خسرت شريكة حياتي
الأربعاء أغسطس 09, 2017 5:52 am من طرف حسين الغزالى

» مقولة الأقارب عقارب
الأربعاء أغسطس 09, 2017 5:24 am من طرف حسين الغزالى

» العودة للمنتدى
الثلاثاء أغسطس 08, 2017 4:11 pm من طرف الاستشاري

» أ.. بسم الله ....
الثلاثاء أغسطس 09, 2016 3:09 pm من طرف الاستشاري

» اضاءة
الثلاثاء أغسطس 09, 2016 1:20 am من طرف الاستشاري

» السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الثلاثاء مارس 29, 2016 3:05 am من طرف د محمد سردار

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
د محمد سردار - 3791
 
الاستشاري - 2647
 
غريب الامارات - 1632
 
شام - 1617
 
Admin - 1549
 
ام المجد - 1508
 
المتميز - 883
 
ود - 759
 
شيماء الشام - 733
 
المتمردة - 499
 

لتصفح المنتدى حمل موزيلا
 كي تتصفح المنتدى بشكل افضل
بادر بتحميل موزيلا فايرفوكس
وارمي الاكسبلور في سلة المحذوفات


من هنا
http://www.mozilla.com/ar/
والاسرع طبعا هو متصفح غوغل
Google Chrome
حمل من هنا نصيحة
 
http://www.google.com/chrome/eula.html


أهلا بكم
دعمكم لهذا المنتدى يكون بتبادل الفائدة وابداء الرأي نتمنى أن نتشرف بكم كأعضاء واستشاريين - بوجودكم سيكون المنتدى أجمل
اخبار المنتدى

للراغبين بالزواج



 
سجل بالمنتدى ثم راسل مدير المنتدى لتحصل على اذن الدخول لهذا القسم

لتصلك احدث المواضيع ضع ايميلك من فضلك هنا

Enter your email address:

Delivered by FeedBurner

اعلان منوع
اعلانك هنا يحقق أهدافك
                                                          

ضع اعلانك هنا








 اتصل بنا syria.damas@gmail.com
لوحة ترحيب
أهلا بك من جديد يا زائر آخر زيارة لك كانت في
آخر عضو مسجل ام دعاء فمرحبا به
 
 
 
 
 
 

أخبار
أخبار الجزيرة
اضغط هنا لتكتب عربي
لوحة المفاتيح العربية

الحـوار >> مع الآخــر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحـوار >> مع الآخــر

مُساهمة من طرف الاستشاري في الثلاثاء نوفمبر 08, 2011 3:24 am

الحـوار مع الآخــر

د. محمد كمال مصطفى

استشارى إدارة وتنمية الموارد البشرية



أنت تعيش مع الآخر وتشاركه الحياة فى كل جوانبها ... وبالطبع تعرف لماذا ؟ لأن الآخر هو الأب والأم والابن والصديق والزوج والرئيس والزميل والمرؤوس والعميل ، وكلهم شركاء معك فى الحياة بشكل أو بآخر ... ولأنه لا مشاركة دون حوار سيكون من الضرورى أن تعرف كيف تتحاور مع الآخر ؟

ولكن قبل أن تعرف كيف تتحاور مع الآخر ؟ ... اعرف أولاً ما هو الحوار ؟

الحوار هو تبادل الآراء والأفكار والحقائق ، وربما المشاعر والاتجاهات بين طرف أو أكثر حول موضوع وأمر وشأن ما بهدف حل مشكلة ، والتعاون مع من تتحاور معه فى إجلاء وإظهار الحق فى موضوع ما ، ووضع أسس وقواعد المشاركة فى مشروع ما ، وبلورة فكرة ما لتكون أكثر وضوحاً عن أمر ما ، وتبادل المعلومات والمعارف إثراءً لقدرة إعمال العقل لأطراف الحوار .

والحوار غير الجدل .. الحوار ينتهى بالاتفاق وتحديد نقاط الاختلاف تمهيداً لمعاودة الحوار أملاً فى الاتفاق ، أو وقف النقاش فى الموضوع دون عداء ، فالاختلاف فى الحوار لا يفسد للود قضية ، ولا يهدد العلاقة بين المتحاورين .

أما الجدل فهو تبادل الآراء فى إطار من سوء النوايا لدى أطراف الجدال والنقاش، أو بعضهم ، حيث يحاول طرف أو أكثر من المتجادلين عدم إظهار الحق من خلال العناد الشديد بالتمسك بالرأى ، طلباً للغلبة فى الرأى والنقاش لذاتها ... ففى الجدل يكون الصراع بين طرف يحاول بكل السبل تثبيت وضع ما على نحو ما غالباً ما يكون هذا النحو باطلاً أو فى غير الحق أو مجافياً للمنطق فى مواجهة طرف آخر ربما يكون على حق ، وربما يكون ساعياً أيضاً إلى تثبيت وضع ما آخر على نحو غير الحق والمنطق .

فى الجدل يكون الخلط فى الأمور بين الحقائق وأحكام القيم والمشاعر دون أى تحديد ، ودون معلومات كافية ، ويكون الغموض واستخدام الألفاظ ذات المعانى المتعددة ، والاحتكام إلى خبرات زائفة ، وقول أشياء غير متعلقة بالموضوع ، وافتقاد تحديد الأهميات النسبية لعناصر موضوع النقاش ، وافتقاد المنهجية أو البعد المتعمد عنها هو طبيعة الحوار وأسلوبه وأدواته وربما أيضاً خصائصه وسماته .

أما الحوار فهو عكس ذلك تماماٍ ، وهنا أقول وأشدد عندما يجادلك الآخر فى غير الحق دون أن يشعر بالذنب ودون أن يتوقف عن جداله لك عند لحظة معينة فهو كاره لك ... لذلك إحذر الآخر الذى يجادل فى غير الحق ، ولا تصادقه وابتعد عنه ، واعمل جاهداً على تحجيم علاقتك به لو كنت مضطراً إلى دخول هذه العلاقة .

أما كيف تتحاور مع الآخر ؟

أولاً : عليك أن تسأل نفسك قبل أن تتحاور معه :

· من هو هذا الآخر الذى ستتحاور معه ، ولماذا ؟

· وماذا تريد منه ، وماذا يريد منك ؟

· وهل تتحاور معه فى إطار رسمى أم غير رسمى ؟

· وما هى حدود ما يجب أن يقال من أسرار أو أمور تخص الآخرين أثناء الحوار ؟ ... ومن المهم فى هذا الصدد أن تسأل نفسك ما هى الفائدة المرجوة من إطلاع الآخرين على سيرة أو موضوع يمكن أن يكون مصدر إزعاج أو إحراج لآخرين يتم تناولها أثناء الحوار .

· وما هى العواقب التى تترتب على إطلاع أطراف أخرى على ما دار من نقاش ومعلومات وآراء أثناء الحوار ، خاصة لو كانت تخص آخرين ؟

· وهل من المسموح لك أن تتناول أسرار أو موضوعات تخص أطراف أخرى أثناء الحوار ؟

إذا استطعت أن تجيب على هذه الاسئلة بكل الصدق قبل الدخول إلى الحوار فتأكد أنك ستتجنب أهم مشاكل الحوار بشكل عام ، وهى الإضرار بأطراف أخرى يتم تناول سيرتها أو موضوعات تخصها بشكل خاص ، وهى مشاكل يمكن تجنبها لو تنبهت لها قبل الحوار .

وهنا قد تقول لى أن تأكيدى على عدم تناول سير الآخرين غالباً ما يتم أثناء جلسات الكلام "الدردشة" ولا يكون أثناء الحوار الفاعل ... وهنا أقول لك أن جلسات الكلام "الدردشة" هى نوع من الحوار غير الرسمى وغير الفاعل لأنه غالباً ما يكون هادفاً إلى ملء الفراغ والتسلية ولكنه فى النهاية شكل من أشكال الحوار ، وقد لا يمنع الأمر فى الحوارات الرسمية والحوارات غير الرسمية والتى تتسم بقدر أو بآخر من الفعالية من تناول موضوعات قد تخص آخرين ليسوا طرفا فى الحوار ، لذلك لابد من أن تأخذ التحذيرات السابقة حول هذا الموضوع موضع الجد .

أما عن نجاح الحوار فهو غالباً ما يتوقف على معرفة ما لا يعرفه الآخر ، فامتلاكك للمعرفة هو الذى يمكنك من التأثير فى الآخرين أثناء الحوار ... لأن المعرفة هى أهم مصادر القوة ، والقوة هى التأثير فى الآخرين ، وأنت أثناء الحوار مع الآخر فى حاجة إلى المعرفة ليست للغلبة على من تحاوره ولكن للتعاون معه على إظهار الحق وبلورة الموقف والاتفاق على مشاركة جادة وفاعلة معه .

وحتى لا توجه معرفتك إلى من تتحاور معه بصورة قد يعتقد منها أنك تضغط عليه بها ، لا تقل له أثناء الحوار أننى اختلف معك ، ولكن قل إنى أتفق معك فى الجزء الأكبر مما تقول ، ولكن قد يصبح الجزء الأصغر هو الجزء الأهم ربما عندما تسوء الأحوال أو تتغير أو حتى عندما نبلور الموضوع .

ونصل به إلى نتيجة محددة وواضحة .. خاصة لو كان الحوار هادفاً إلى تفاوض أو مشاركة .

وهنا قد تسألنى وماذا لو تطرق الإحساس بصعوبة الحوار مع الآخر كسبيل ومدخل إلى التعاون معه .. خاصة لو كنت مضطراً إلى الحوار معه ؟

وهنا أقول لك ابتعد عند التعامل مع الآخر أو الحوار معه عن الإحساس المسبق بصعوبة التعامل أو الخوف منه أو التفكير فى الانسحاب فالخوف هو ذلك الشعور الذى يسود الفرد بعدم الارتياح ، وأنه مقبل على مواجهة خطر ما .. وأنت تستطيع بكل سهولة أن تتجاوز هذا الشعور بالمعرفة المسبقة عن من ستتحاور أو تتعامل معه ، فالخوف سببه غالباً ما يكون هو الجهل ... ومادمت قد سألت نفسك وأجبت عن اسئلة ما قبل الحوار والتعامل والتعاون فلا مجال للخوف .

أما عن صعوبة الحوار أو التعامل فلا تقدرها مسبقاً ، فهى ما يثبت بالدليل العملى بأن استمرار الحوار والتعامل سيسبب معاناة وألم ، ويتحول إلى عقبة فى استمرار العلاقة ... ومع هذا أكرر لك لا تقدر هذا مسبقاً إذ كان الحوار والتعاون والتعامل لأول مرة .. أما إذا كان من تتحاور وتتعاون وتتعامل لك تجربة سابقة معه ، استخرج الدروس المستفادة التى تساعدك على تدعيم واستمرار وتنمية الحوار والتعاون منها .. وتأكد أن الصعوبة غالباً ما ترتبط بإمكانيات وقدرات الآخر الذى تتعامل معه ، لذلك خذ ذلك فى الاعتبار .

وللحوار والتعامل الناجح محظورات من أهمها :

· الانسحاب عند مواجهة أى عقبة أثناء الحوار والتعامل والتعاون مع الآخر فالانسحاب يعنى عدم القدرة على المواجهة أو تحمل المسئولية .

· والتعالى على الآخر أثناء الحوار والتعامل ، والغرور الذى يعنى بالإدعاء بأنك تعرف كل شىء مع الرغبة الجامحة فى أن تجعل معرفتك ، معرفة مطلقة تستحق الاعتراف بها .

· والتسلط الذى يعنى أن تفرض على الآخر الذى تتحاور معه أن ما تعرفه هو الحقيقة الوحيدة التى ستضىء حياة الآخرين وتنقلهم من الجهل إلى المعرفة .

وتأكد أن الحل الأمثل لإنجاح الحوار والتعامل مع الآخر هو أن تقترب منه بالتواضع والحب والشجاعة والتسامح .

· فالتواضع ليس دلالة على افتقاد احترام الذات أو الإذعان والجبن ، ولكنه الإيمان بحقيقة أنه لا يوجد شخص يعرف كل شىء ، وشخص لا يعرف شيئاً على الإطلاق ( ليس هناك معرفة مطلقة ، ولا جهل مطلق ) . لذلك فالتواضع هو الاستماع بكل الاهتمام إلى من هم أقل منا قدرات دون أن يعنى ذلك أنه من قبيل التنازل أو التعاطف .

· والحب هو الصمود حيال كل ما يقع من مواقف مع الآخر تدفعك إلى تغيير طريقتك معه أو قناعتك به ، فمهما كان سلوك الآخر يجب أن تستمر معه بكل الإخلاص حتى يتحقق الهدف من الحوار والتعامل ، وتأكد أنه لو انتقلت إليه مشاعر الحب والإخلاص سيتغير سلوكه معك ، وسيتخذ مواقف إيجابية تساعد على استمرار الحوار والتعامل بنجاح .

· والشجاعة هى الانتصار على مشاعر الخوف ، ومواجهة الصعوبات عند التحاور والتعامل والتعاون مع الآخر .

· والتسامح لا يعنى السكون عن ما لا يحتمل ، كما لا يعنى عدم الاحترام أو إخفاء الغضب ، ولكنه يعنى كيف تتعامل مع من يختلف عنك بالحب والتواضع ، إنه السلوك المهذب والمتدبر فى القول والصفح عن ما تعتبره غير مرغوب فيه لأنه متعارض معك ويضر بمصالحك ويهددها .

ومع كل هذا إذا لم تستطع أن تتغلب على مشاعر الخوف عند الحوار والتعامل والتعاون مع الآخر ، لا تخجل من إبداء هذه المشاعر إليه ، ولكن دون تهويل ومع إبداء أسبابها بموضوعية ، فالبديل لذلك هو الانسحاب أو الهجوم وكلاهما أمر مرفوض .

وتذكر دائماً أنك حتى تجتذب الآخر إليك أثناء الحوار تحدث معه ولا تتحدث إليه .. والفرق بينهما هو زيادة مساحة المشاركة عندما تتحدث معه .

وحتى يكون الحوار فعالاً ومنتجاً مع الآخر ، فلابد وأن يتوفر لهذا الحوار أسس هى :

· الأمان ، بين أطراف الحوار ، وهو يعنى أنه لا وجود مطلقاً لمشاعر الخوف بين أطراف الحوار .

· آداب الحوار ، والتى تعنى بالقواعد العامة والأساسية للحوار ، والتى تتمثل غالباً فى الإنصات وعدم المقاطعة والبعد عن الاسئلة الاستنكارية ، وعدم التهكم ، وإظهار الثقة والاحترام والتسامح .

· الاحتكام إلى المنطق والمعرفة ، والمنطق هو نتائج تسبقها مقدمات مساوية لها ومؤدية لها ، والمعرفة هى الحقائق الثابتة نسبياً والمتفق عليها ، وكل ما يطابق الواقع .

ولابد وأن تمتلك أهم أدوات الحوار ، وهى التركيز ، والتوجه .

والتركيز هو إزالة كل العقبات التى تشتت الانتباه ، والتوجه هو استهداف النتائج المطلوبة من الحوار .

وإحذر أن يكون الحوار عقيماً أى الذى يكون بلا إنتاج .. وغالباً ما يتسم هذا النوع من الحوار :

· بأن يكون التعبير عن الأفكار غير واضح وغير دقيق .

· وأن ينتهى الحوار دائماً من حيث بدأ .

· ويكون به الكثير من التكرار والمقاطعات أثناء الحوار .

· وتظهر أثناءه مشاعر الضيق وعدم الارتياح .

· ويغيب فيه الاهتمام والتركيز والتوجه .

· وتختفى فيه الحقائق ، وينعدم التعبير بصدق عما فى النفوس .

· وتسيطر عليه المشاعر السلبية ، وتتناقص فيه إشارات الجسد ، وتزيد الألفاظ غير المفهومة والواضحة .

إذا استطعت وأن تأخذ فى الاعتبار أن تسأل نفسك الاسئلة الواجبة قبل الحوار والتعامل ، وأن تتجنب المحاذير التى تفسد الحوار وأن تأخذ بأسباب نجاح الحوار ، وأن تبتعد عن الحوار العقيم فتأكد أنك ستمتلك أهم أسباب النجاح فى الحياة .

أم لك رأى آخـــر .

***************التوقيع****************




ما ينقصنا هو ان يرتقي سلوكنا لمستوى عقيدتنا

avatar
الاستشاري
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 2647
تاريخ التسجيل : 21/03/2008
السٌّمعَة : 111

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى