اســـــتشــــــــــارات
كي تظهر لك جميع المنتديات والمواضيع
و حتى تعم الفائدة
حتى تستفيد وتفيد غيرك
بادر للتسجيل بالمنتدى
اللهم اني بريء من اعلانات جوجل التي تغزو المنتديات
المواضيع الأخيرة
» ما ينقصنا هو ان يرتقي سلوكنا لمستوى عقيدتنا
الجمعة نوفمبر 17, 2017 1:46 am من طرف الاستشاري

» حياتي الزوجيه بتنهار
الثلاثاء سبتمبر 26, 2017 3:39 pm من طرف اوراق مبعثرة

» المال ملكك لكن الموارد ملك المجتمع
الإثنين سبتمبر 11, 2017 3:58 pm من طرف اوراق مبعثرة

» هل ستقطع الحبل ؟؟؟...لا تتردد فإن الله معك
الإثنين سبتمبر 11, 2017 3:16 pm من طرف اوراق مبعثرة

» الحب القاتل
الأربعاء سبتمبر 06, 2017 4:03 pm من طرف اوراق مبعثرة

» كيف تصبحين زوجة راقيه وتكسبين محبة وقلب زوجك؟
الأربعاء سبتمبر 06, 2017 3:52 pm من طرف اوراق مبعثرة

» واحد... مسّوّي فيلم .. بمراتوووو
الثلاثاء أغسطس 29, 2017 2:46 pm من طرف اوراق مبعثرة

» كلام من ذهب * ما بعد الخمسين !
الثلاثاء أغسطس 22, 2017 2:14 pm من طرف اوراق مبعثرة

» الاستقرار الأسري في الإسلام (1).. سلامة العلاقة الزوجية
الأحد أغسطس 13, 2017 1:22 am من طرف حسين الغزالى

» ساعدوني خسرت شريكة حياتي
الأربعاء أغسطس 09, 2017 5:52 am من طرف حسين الغزالى

» مقولة الأقارب عقارب
الأربعاء أغسطس 09, 2017 5:24 am من طرف حسين الغزالى

» العودة للمنتدى
الثلاثاء أغسطس 08, 2017 4:11 pm من طرف الاستشاري

» أ.. بسم الله ....
الثلاثاء أغسطس 09, 2016 3:09 pm من طرف الاستشاري

» اضاءة
الثلاثاء أغسطس 09, 2016 1:20 am من طرف الاستشاري

» السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الثلاثاء مارس 29, 2016 3:05 am من طرف د محمد سردار

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
د محمد سردار - 3791
 
الاستشاري - 2647
 
غريب الامارات - 1632
 
شام - 1617
 
Admin - 1549
 
ام المجد - 1508
 
المتميز - 883
 
ود - 759
 
شيماء الشام - 733
 
المتمردة - 499
 

لتصفح المنتدى حمل موزيلا
 كي تتصفح المنتدى بشكل افضل
بادر بتحميل موزيلا فايرفوكس
وارمي الاكسبلور في سلة المحذوفات


من هنا
http://www.mozilla.com/ar/
والاسرع طبعا هو متصفح غوغل
Google Chrome
حمل من هنا نصيحة
 
http://www.google.com/chrome/eula.html


أهلا بكم
دعمكم لهذا المنتدى يكون بتبادل الفائدة وابداء الرأي نتمنى أن نتشرف بكم كأعضاء واستشاريين - بوجودكم سيكون المنتدى أجمل
اخبار المنتدى

للراغبين بالزواج



 
سجل بالمنتدى ثم راسل مدير المنتدى لتحصل على اذن الدخول لهذا القسم

لتصلك احدث المواضيع ضع ايميلك من فضلك هنا

Enter your email address:

Delivered by FeedBurner

اعلان منوع
اعلانك هنا يحقق أهدافك
                                                          

ضع اعلانك هنا








 اتصل بنا syria.damas@gmail.com
لوحة ترحيب
أهلا بك من جديد يا زائر آخر زيارة لك كانت في
آخر عضو مسجل ام دعاء فمرحبا به
 
 
 
 
 
 

أخبار
أخبار الجزيرة
اضغط هنا لتكتب عربي
لوحة المفاتيح العربية

توقفي عن مقاطعته

اذهب الى الأسفل

توقفي عن مقاطعته

مُساهمة من طرف Admin في الخميس يناير 19, 2012 5:35 am

توقفي عن مقاطعته


(يدخل الزوج إلى منزله، فلا يجلس إلى مائدة الغذاء حتى يهتف في أنفاس متقطعة، قائلًا لزوجته: (يا له من يوم، لقد دعيت إلى اجتماع المديرين ليناقشوني في التقرير الذي وضعته، طلبوا إلى أن استحضر كافة الأرقام والاحصائات وأن ... ).

ولا يتم الزوج عبارته، فسـرعان ما تقاطعة الزوجة قائلة، وهي شاردة الذهن: شيء جميل ... تذوق هذه البطاطس المحمرة ... أتراني أخبرتك أن الرجل جاء لإصلاح الموقد صباح اليوم؟ لقد قال: إنه لابد من استبدال أحد أجزائه، أرجو أن تلقي عليه نظرة بعد أن تفرغ من غذائك.

ويجيب الزوج: إن شاء الله ... ثم يكمل قصته: ماذا كنت أقول؟ نعم، طلب مني رئيس مجلس الإدارة أن أشرح للمديرين التوصيات التي ضمنتها تقريري وقد اعترتني الرهبة في مبدأ الأمر، ولكني وجدتهم جميعًا يصغون إليَّ في اهتمام.

ومرة أخرى تقاطعة الزوجة: لقد كنت أقول لك دائمًا، إنهم لا يقدرونك حق قدرك ياعزيزي ... على فكرة ... ينبغي أن نجد حلًّا مع الولد، إن درجاته المدرسية كما هي مدونة في الشهادة غاية في السوء، وقال لي ناظر المدرسة إنه يستطيع أن يصل إلى أفضل من هذه بكثير لو أنه بذل مجهودًا، ولكنه لا يلقي بالًا إلي، لقد وضعت أصابعي في الشق من هذا الولد.

ويدرك الزوج عندئذ أنه يخوض معركة خاسرة، وأنه لا أمل يرجى من مواصلة رواية قصته، فيبتلعها كما يبتلع البطاطس المحمرة، ثم ينهض ليلقي نظرة على الموقد وليتحدث مع الولد في أمر درجاته المدرسية) [حتى يبقى الحب، د. محد محمد بدري، ص(143)، بتصرف].

إن مقاطعة الرجل أثناء الحوار أو الحديث تجعله لا يواصل الحديث فهو إما أن يغضب من مقاطعة حديثه ويثور أو يصمت ويتوقف عن الكلام، فكيف تتعامل الزوجة مع هذه الصفة عند الزوج؟

بداية الخلق:

تعالوا معنا نبدأ القصة منذ بداية الخلق، إنه في بداية الخلق عاش الرجل في حياة الصيد والقنص طول حياته، ويتطلب الصيد سلوكية:

1ـ الامتناع عن إصدار أي صوت أو الكلام.

2ـ لا توجد مناسبة للتعبير عن الانفعالات وتبادلها، فالاهتمام كله منصب على المراقبة.

ولأن الصيد يربي الحيطة والحذر وألا يسمح للانفعالات بشل حركته؛ فقد كان عليه ألا يعبر عن مشاعر خوفه ليتظاهر بالقوة أمام أقرانه.

أما المرأة، فقد عاشت منذ بداية الخلق داخل الخيمة أو الكوخ تربي الأولاد وتصنع الطعام وتنظف المكان، وتوطدت العلاقة بين النساء وتطور الكلام من أجل التواصل، وتعلمت ترويض انفعالاتها والتعبير عنها أمام النساء، وتعلمت النساء التغلب على الانفعالات بالتعبير عنها، وأصبحت المراة لا تشعر بالفضاضة عند التعبير عن خوفها وشكواها.

مشهد مضحك فعلًا:

لو لاحظنا مجموعة من النساء يتبادلن الحديث فإننا نجدهن:

ـ تتكلم في الغالب أكثر من واحدة في نفس الوقت.

ـ يقاطع بعضهن البعض باستمرار، ولا تغضب أي واحدة من ذلك.

ـ موضوع الحديث غير محدد، ويسهل التنقل من موضوع لآخر.

ـ لا يظهر اتجاه معين في مواضيعهن.

ويتعجب الرجل كيف تسعد النساء بهذه الصورة، ويندهشون أكثر عندما يجدون النساء يتذكرن كل ما قيل في هذه الجلسة.

الفرق بين الرجل والمرأة:

وتعالوا معًا أيها الأزواج نتذكر نقاط من الفرق بين الرجل والمرأة في الحوار:

ـ عبارات الرجل دائمًا متصلة، فهو يتحدث إلى أن ينتهي من موضوعه، أما المرأة فهي تدخل في موضوع وتتركه لتدخل في موضوع ثانٍ وثالث ...

ـ بالنسبة للاسترسال لا يحب الرجل أن تقاطعة امرأته في الحديث؛ لأن قطع الحديث يعصبه، أما المرأة فإنها إذا تحدثت فكثيرًا ما يقاطعها الزوج أو غيره، ولا يغضبها ذلك غالبًا.

ـ انشغال أي مركز في المخ عند الرجل يؤدي إلى تعطيله، أما المرأة فإن الأجزاء الأخرى من المخ تقوم بالمهمة أثناء انشغال هذا المركز.

ـ الرجل يأخذ الأسلوب الخطي في التفكير، في خط مستقيم، أما المرأة تأخذ الأسلوب الدائري، أو الشكل الحلزوني.

ـ لا يستطيع الرجل الحديث إلا ومن حوله صامتون، أما المرأة فتستطيع الحديث وحولها أكثر من متحدث؛ لأنها لا تطلب أكثر من السماح لها فقط بالحديث.

وأنا أعرف رجل إذا جلس بين عائلته للنقاش في موضوع ما أو استشارته فإنه على الجميع أن ينصت ولا يتكلمون جانبًا أو يقاطعونه حتى ينهي حديثه، ثم يبدأ في سؤال الآخرين عن أرائهم في الموضوع، وما هي أحسن طريقة للحل من وجهة نظرهم، هكذا حتى يصلوا إلى نتائج من هذه الجلسة العائلية.

توقفي عن مقاطعته عندما يتكلم:

عندما يقول الرجل لامرأته توقفي عن مقاطعته عندما يتكلم، (فإن المراة تعتبر ذلك إهانة لها، وترجمتها لهذا الموقف: إنه لا يطيق سماع صوتي، ولكنها لابد أن تدرك أن هذه الكلمة رجاء من الرجل؛ حتى يستطيع التجاوب مع حوارها.

المرأة تتهم الرجل بأنه لا يتكلم، وهي تقصد أن يسمعها حين تتكلم ويشجعها، ويعلمها أنه يستمع، وذلك بتعبيرات وجهه وجسده.

وعندما يبدأ في الكلام تقاطعه، فيجد الأمر غير منظم، وهذا الجو لا يجيده؛ فيسكت) [بالمعروف حتى يعود الدفء العاطفي إلى بيوتنا، د. أكرم رضا، ص(148)].

إن اللوم الأساسي للنساء أن الرجل صامت لا يتبادل الحديث، وتصرخ الزوجة: حدثني يا زوجي العزيز.

وعندما يحاول الزوج المشاركة تلومه الزوجة على أنه يريد أن يتكلم وحده، وأن تكون الكلمة الأخيرة له، فقط اعلمي أنه يرجوك ألا تقاطعيه.

لماذا لا يتواصل الرجل؟

لأنه:

1ـ يحتاج إلى النظام؛ لأن تركيب مخه لا يقوى على أن يقوم بعمليتين في آنٍ واحد.

2ـ مقاطعته تفقده التركيز، والعودة إليه غير سهلة.

3ـ اقتحام عنصـر جديد يفقده التنظيم، ولابد أن يعيد التنظيم قبل العودة للنقاش.

4ـ مقاطعته تشعره بعدم اهتمامك بقيمة حديثه.

5ـ يجب أن يقول كل ما عنده لتقديم الحل؛ لأنه يميل نحوالحل لا مجرد التعاطف بالكلام.

6ـ يعمل مخ المرأة كالرادار، فيمكنه التنقل بني الموضوعات.

وهذه قصة زوجة في بداية زواجها حضـرت حفل أعدته أخت زوجها وذهب أفراد العائلة وهي وأولادها إلا زوجها الذي كان مشغولًا في عمله، فكانت العائلة كثيرة الكلام حول هذا الأخ الذي لا يحضـر مناسبات العائلة لأنه دائمًا مشغول بعمله، ورجعت الزوجة إلى البيت وبعد رجوع زوجها والانتهاء من العشاء.

دخلوا غرفة نومهم وكانت بدايات اللقاء الزوجي من الزوج، وفجأة أخذت تتكلم الزوجة وتحكي لزوجها عن الحفلة، وأن أخته كانت حزينة ومتضايقة لأنه لم يحضـر الحفل، وأن العائلة كلها سألت عنه وأخذوا يتكلمون أنه دائمًا مشغول مشغول، ولا نراه حتى في مناسباتنا السعيدة.

تخيلي أختي الزوجة ماذا كان رد فعل الزوج، إنه ثار وغضب وكانت مشادة كلامية عنيفة أدت إلى خصام الزوجة لعدة أيام، وكل هذا بسبب عدم فهم طبيعة كل منهما لشريكه.

وعلى الرجل والمرأة أن يتفهما هذه الفروق بينهما وأنها طبيعية، والسؤال هو كيف أتعامل مع الشريك الآخر مع تقبل كل منهما صفات الآخر؟

ماذا يحدث عندما تقاطعينه؟

يعتقد الرجل أنك تفهمين أنه مخطئ، على الرغم من أنه فكر كثيرًا قبل أن يتكلم، وهذا اتهام لعقله أنه لم يفكر جيدًا، ونتيجة تفكيره سيئة، فيعلوا صوته، فتظنه زوجته أنه يفرض حله، والحقيقة أنه يريد إثبات عكس ما تتهمه به، لأنه فكر جيدًا، ويريد أن يكمل للنهاية من أجل إثبات ذلك.

الاستماع أصعب من الكلام:

إن الاستماع يتطلب انتباهًا أكبر، ولا يكون إلا عندما يكون الموضوع يحظى بالاهتمام، إن المرأة (ذات الأذن الواعية لا تمد زوجها بالراحة، وسكينة النفس فحسب، وإنما هي أيضًا تمتلك موهبة اجتماعية لا تقدر بثمن؛ فهي باستماعها الهادئ الذي لا تكلف فيه، وبتوجيهها أسئلة حصينة تدل على أنها شغوفة بحديث زوجها منتبهة له، خليقة بأن تبلغ القمة في ميدان الحياة الزوجية)[بالمعروف حتى يعود الدفء العاطفي إلى بيوتنا، د. أكرم رضا، ص(148)].

أخي / أختي الزوجة:

لينصت كلاكما لشـريك حياته، وكما قال الإمام المحدث سفيان الثوري رحمه الله (إن الرجل ليحدثني بالحديث قد سمعته قبل أن تلده أمه، فيحملني حسن الأدب على أن استمع إليه)، فما بالكما وكلاكما يتحدث مع أقرب قريب وأحب حبيب؟!

(إن التواصل بين شريكي الحياة الزوجية في حاجة دائمًا لمراجعة توقيته حتى يكون مناسبًا، وكلماته حتى تكون ودودة، ونبرة صوته حتى تكون ملائمة، ذلك أن عدم الاحترام في نطق الكلمات، حتى لو اختيرت بعناية هو مظهر من مظاهر الانقطاع عن الآخ، كما أن الاستخفاف بالآخرين من أسباب الكراهية) [حتى يبقى الحب، د. محمد محمد بدري، ص(145)].

فإذا فقد الزوجان القدرة على الإنصات لشـريك الحياة، فإن ذلك سينعكس سلبيًّا على علاقتهما؛ لأنه بعد وقت قصير تبدأ في إصدار حكم سلبي على شريكك أو ربما تنفجر غاضبًا، وفي هذه الحالة عليك أن تخبر شريك حياتك أنك متضايق وترغب في الاسترخاء، وإنك ستتحدث معه في حال أفضل.

فإذا غضب شريك حياتك فتذكر أن الغضب ينتج عن جهل الإنسان ماذا يفعل لتحسين الأمور، وأن الإنصات في مثل هذه الحالات هو خير معين.

(إن تحمسك الهادئ للاستماع إلى ما يدور في ذهن الطرف الآخر قد يكون ذلك إشارة تؤكد التقبل، أو مجرد الاستعداد للتقبل) [النساء لا يسمعن ما يقوله الرجل، د. وارين فاريل، ص(66)، بتصرف].

إن الاستماع إلى الطرف الآخر (يسمح له بالدخول إلى عالم شريك الحياة وتفكيره وبالتالي الإحساس بمشاعره، ومشاركته هذه المشاعر ومن ثَم تزداد علاقتك به عمقًا وحبًّا) [حان الوقت لزواج أفضل، د. جون كارلسون، د. دينكما يرص، ص(73)، بتصرف].

ومن هنا على كلا الزوجين السعي في تحسين قدرتهم على ممارسة هذا الفن من فنون التواصل (فن الإنصات)، والذي هو الأساس الأفضل إلى ممارسة فن الحوار.

ماذا بعد الكلام؟

1ـ لمواصلة الحوار مع الزوج تذكري القاعدة الرابعة من قواعد الحوار مع الزوج وهي توقفي عن مقاطعته.

2ـ اتركي زوجك يتكلم، وتحققي من أنه قال كل شيء قبل أن تجيبي، ويمكنك أن تسأليه: هل عندك شيء آخر تريد إضافته يا حبيبي؟ ويمكنك أن تثني عليه وتمدحيه.

__________________________

المصادر:

· حان الوقت لزواج أفضل، د. جون كارلسون، د. دينكما يرص.

· النساء لا يسمعن ما يقوله الرجل، د. وارين فاريل.

· حتى يبقى الحب، د. محمد محمد بدري.

· بالمعروف حتى يعود الدفء العاطفي إلى بيوتنا، د. أكرم رضا.

***************التوقيع****************


estshrat.akbarmontada.com


avatar
Admin
Admin
Admin

ذكر عدد المساهمات : 1549
العمر : 58
تاريخ التسجيل : 21/03/2008
السٌّمعَة : 58

http://estshrat.akbarmontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: توقفي عن مقاطعته

مُساهمة من طرف د محمد سردار في السبت مايو 05, 2012 4:21 am

هو موضوع هام جداً جداً جداً .
ما أبشع أن يكون الكلام عن يثرة في وجهي تضايقني , وكرهت نفسي منها , حين يقول ذلك المستمع المفترض أنه قريب منك , نعم الحرارة مرتفعة في الصين . وهذا ما يحدث اليوم على جميع المستويات , فبين الأصدقاء كما لا حظت , يكون ثمة من يتحدث عن أمر مهم جداً وقد لا يكون خاصاً به , فيتفوه الذي يستمع إلى المتحدث , بكلام لا علاقة له على الإطلاق بما كان الحديث عليه , إنها قلة التهذيب في الحديث .
هذا أمر منتشر ولأوضح الفكرة , وهي ليست فقط بين الزوجين بل أصبحت بين الناس بشكل كبير , فإن عدم الإكتراث لمشاعر غيرنا قد يكون السبب ؟؟؟؟
أصبح كل فرد يتمحور حول فرديته ويريد تغير واقعه هو فقط دون النظر لواقع الآخرين .
أمر محزن حين لا يعرف الإنسان لو أن هناك من يتألم في مكان بعيد حتى وإن لم أراه فلن يهنأ لي عيش هذا ما ينبغي أن يكون عليه الإنسان .
فما بالك بزوجين , أين المعروف أين المحبة أين السكينة أين المحبة أم كلها كلمات لم يعد لها أهمية فلقد فقدت معناها من قرون كثبرة .

***************التوقيع****************





avatar
د محمد سردار
مستشار المنتدى وكبير المشرفين
مستشار المنتدى وكبير المشرفين

ذكر عدد المساهمات : 3791
العمر : 65
تاريخ التسجيل : 24/12/2008
السٌّمعَة : 259

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: توقفي عن مقاطعته

مُساهمة من طرف Admin في الأحد مايو 06, 2012 3:19 pm

بارك الله بك يا دكتور وشكرا لك

***************التوقيع****************


estshrat.akbarmontada.com


avatar
Admin
Admin
Admin

ذكر عدد المساهمات : 1549
العمر : 58
تاريخ التسجيل : 21/03/2008
السٌّمعَة : 58

http://estshrat.akbarmontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: توقفي عن مقاطعته

مُساهمة من طرف حور في السبت سبتمبر 08, 2012 2:02 am

السلام عليكم
كنت أعاني كثيرا من هذه العادة المستفزة ولم أكن أشعر بسوءها لأن من حولي كانوا يأخذون الموضوع بالمزاح ؛ أني ثرثارة ولا أسكت
حينها لا أذكر أني كنت أعتقد أن رأيي هو الأهم أو الأصح لكن هو الانفعال والحماس ما كانا يجعلاني أثرثر ولا أستطيع تملك اندفاعي فأراني مقاطعة حديث من أمامي
على الرغم من أني مستمعة جيدة عندما لا أملك رأيا في الموضوع الذي يذكر لي
تناقض ربما
للأسف لا أستطيع القول أني انتبهت للمشكلة وحللتها، أنا فقط تعلمت أن أنصت أكثر بسبب إيمان رسخ عندي في السنوات الأخيرة ربما يكون حقيقيا أو لا لكني أحب الإيمان به
وهو أن كل ما ألقاه من أي شخص هو رسالة كونية تخبرني بأمر مهم
هذا الإيمان جعلني أنصت أكثر وعندما أعود لعادتي القديمة أندم كثيرا لاحقا لأني أشعر أني فوت على نفسي أمرا مهما
كل النساء لديهن الفضول لمعرفة تفاصيل يوم أزواجهن لكن هي الثقافة التي تجعلهن يعتقدن أن الاهتمام بتفاصيل عمل الزوج ويومياته هي تدخل في شؤونه
المرأة خصوصا الآن حائرة بين ما تشعر به وبين ما تعلمته وبين ما تخبره به أمها
طرحك هذا ذكرني كيف أن الناس قديما يعيشون بالبركة وعلى الفطرة
كان من أدب المرأة الانصات لزوجها عند التحدث، للأسف اعتبروه خضوعا وانهزاما
ويأتي العلم الآن ليثبت أنه هو الأمر الصحي اللازم اتباعه
سبحان الله

شكرا جزيلا لك سيدي وبارك الله لما فيك

***************التوقيع****************

avatar
حور
مشرف عام
مشرف عام

انثى عدد المساهمات : 395
العمر : 68
تاريخ التسجيل : 02/12/2008
السٌّمعَة : 33

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: توقفي عن مقاطعته

مُساهمة من طرف د محمد سردار في السبت سبتمبر 08, 2012 2:14 am

سيدتي الكريمة لا حرمنا الله من الحكمة التي تتمتعين بها , كلامك هذا من أروع ما سمعت , ويعطي معنى للحياة التي ينبغي أن يتمتع بها البشر وخاصة فيما يخص المرأة هذا الكائن الرائع الذي كانت الحياة تبع من بين يديه قبل أن يكف عن السماح لطرطشة مياه الوضوء في جعل الحياة رطبة غير قاسية وقابلة للحياة , وذلك عندما بات مفهوم الدين يتعارض مع يمليه الغرب علينا رجالاً ونساءً من سلوكيات سوف نندم عليها كثيراً وقد بدأنا في ذلك منذ عقود . التدخل بتفاصيل حياة الرجل أمر جميل من المرأة ولكن حين يطرح الموضوع هو , ويتمنى أن تشاركه معاناته لا أن تثقل عليه باشياء تتعلق بأمور غالباً هو لا يفكر بها , أما حين تقول له أشياء عن زميلات في العمل أو أمور تتعلق بمستلزمات المنزل , حالما يدخل من الباب بعد يوم عمل دائماً شاق , أمر ممجوج وغير مستحب فلتنتظر عليه ليرتاح أو تؤجله لحين يسألها في اليوم التالي ماذا يلزمك . بارك الله بك وبمن فتح الموضوع . تواجدكم يجعل للحياة طعم أحلى , وخاصة لم يعد هناك من حلاوة في هذه الأيام .......... ندعو الله أن يهدينا لما يرضيه .

***************التوقيع****************





avatar
د محمد سردار
مستشار المنتدى وكبير المشرفين
مستشار المنتدى وكبير المشرفين

ذكر عدد المساهمات : 3791
العمر : 65
تاريخ التسجيل : 24/12/2008
السٌّمعَة : 259

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: توقفي عن مقاطعته

مُساهمة من طرف حور في السبت سبتمبر 08, 2012 11:43 pm

ما عليك زود سيدي
بعض ما عندكم
الله يبارك لنا فيك

***************التوقيع****************

avatar
حور
مشرف عام
مشرف عام

انثى عدد المساهمات : 395
العمر : 68
تاريخ التسجيل : 02/12/2008
السٌّمعَة : 33

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى