اســـــتشــــــــــارات
كي تظهر لك جميع المنتديات والمواضيع
و حتى تعم الفائدة
حتى تستفيد وتفيد غيرك
بادر للتسجيل بالمنتدى
اللهم اني بريء من اعلانات جوجل التي تغزو المنتديات
المواضيع الأخيرة
» ما ينقصنا هو ان يرتقي سلوكنا لمستوى عقيدتنا
الجمعة نوفمبر 17, 2017 1:46 am من طرف الاستشاري

» حياتي الزوجيه بتنهار
الثلاثاء سبتمبر 26, 2017 3:39 pm من طرف اوراق مبعثرة

» المال ملكك لكن الموارد ملك المجتمع
الإثنين سبتمبر 11, 2017 3:58 pm من طرف اوراق مبعثرة

» هل ستقطع الحبل ؟؟؟...لا تتردد فإن الله معك
الإثنين سبتمبر 11, 2017 3:16 pm من طرف اوراق مبعثرة

» الحب القاتل
الأربعاء سبتمبر 06, 2017 4:03 pm من طرف اوراق مبعثرة

» كيف تصبحين زوجة راقيه وتكسبين محبة وقلب زوجك؟
الأربعاء سبتمبر 06, 2017 3:52 pm من طرف اوراق مبعثرة

» واحد... مسّوّي فيلم .. بمراتوووو
الثلاثاء أغسطس 29, 2017 2:46 pm من طرف اوراق مبعثرة

» كلام من ذهب * ما بعد الخمسين !
الثلاثاء أغسطس 22, 2017 2:14 pm من طرف اوراق مبعثرة

» الاستقرار الأسري في الإسلام (1).. سلامة العلاقة الزوجية
الأحد أغسطس 13, 2017 1:22 am من طرف حسين الغزالى

» ساعدوني خسرت شريكة حياتي
الأربعاء أغسطس 09, 2017 5:52 am من طرف حسين الغزالى

» مقولة الأقارب عقارب
الأربعاء أغسطس 09, 2017 5:24 am من طرف حسين الغزالى

» العودة للمنتدى
الثلاثاء أغسطس 08, 2017 4:11 pm من طرف الاستشاري

» أ.. بسم الله ....
الثلاثاء أغسطس 09, 2016 3:09 pm من طرف الاستشاري

» اضاءة
الثلاثاء أغسطس 09, 2016 1:20 am من طرف الاستشاري

» السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الثلاثاء مارس 29, 2016 3:05 am من طرف د محمد سردار

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
د محمد سردار - 3791
 
الاستشاري - 2647
 
غريب الامارات - 1632
 
شام - 1617
 
Admin - 1549
 
ام المجد - 1508
 
المتميز - 883
 
ود - 759
 
شيماء الشام - 733
 
المتمردة - 499
 

لتصفح المنتدى حمل موزيلا
 كي تتصفح المنتدى بشكل افضل
بادر بتحميل موزيلا فايرفوكس
وارمي الاكسبلور في سلة المحذوفات


من هنا
http://www.mozilla.com/ar/
والاسرع طبعا هو متصفح غوغل
Google Chrome
حمل من هنا نصيحة
 
http://www.google.com/chrome/eula.html


أهلا بكم
دعمكم لهذا المنتدى يكون بتبادل الفائدة وابداء الرأي نتمنى أن نتشرف بكم كأعضاء واستشاريين - بوجودكم سيكون المنتدى أجمل
اخبار المنتدى

للراغبين بالزواج



 
سجل بالمنتدى ثم راسل مدير المنتدى لتحصل على اذن الدخول لهذا القسم

لتصلك احدث المواضيع ضع ايميلك من فضلك هنا

Enter your email address:

Delivered by FeedBurner

اعلان منوع
اعلانك هنا يحقق أهدافك
                                                          

ضع اعلانك هنا








 اتصل بنا syria.damas@gmail.com
لوحة ترحيب
أهلا بك من جديد يا زائر آخر زيارة لك كانت في
آخر عضو مسجل ام دعاء فمرحبا به
 
 
 
 
 
 

أخبار
أخبار الجزيرة
اضغط هنا لتكتب عربي
لوحة المفاتيح العربية

رسالة إلى الزوجة المُعْجَبة

اذهب الى الأسفل

رسالة إلى الزوجة المُعْجَبة

مُساهمة من طرف الاستشاري في الجمعة فبراير 10, 2012 8:04 pm

د. سمير يونس

في قديم الزمان، كان هناك ملك يعيش في قصر فخم مع ابنته الأميرة، التي حباها الله بجمال فتَّان، فبدلاً من أن تشكر ربها صارت معجبة بذاتها، متكبرة، لا يعجبها شيء، ولا يملأ عينيها إنسان!! تقدم إليها كثير من الأمراء، يطلبون يدها من أبيها للزواج، فلم ترضَ بواحد منهم، وكانت تستكثر نفسها على كل أحد منهم، وترى أنه لا يوجد من يستحقها، لأنها ابنة الأمير الجميلة!!

كان من بين هؤلاء الأمراء أمير اسمه «بهلول»، واسع الغنى، قوي النفوذ، وكان وسيماً، شجاعاً، كريماً، وظن أنه سيحوز رضاها، لكنها رفضته، وتكبَّرت عليه، وعدَّدت عيوبه!! غضب الملك من تصرف ابنته الأميرة، التي حقَّرت الأمراء، وأحرجت والدها مع حاشيته وأصدقائه، فقرر الملك أن يؤدِّبها، بأن يزوِّجها أول متسول يأتي القصر!! بعد أيام، دخل عازف قيثارة فقير، فعزف للملك وحاشيته مقطوعات موسيقية جميلة، ثم طلب عطاءً من الحاضرين، فنادى الملك ابنته، وقال للعازف الفقير: أهبك ابنتي زوجةً لك، خذها إلى بلادك، وسافر الليلة دون تأخير، واسْعَ واجتهد للتغلب على كبريائها وإعجابها بنفسها.

هكذا أُرغمت الأميرة على مغادرة قصر أبيها، وعلى اتباع زوجها إلى بلاده البعيدة، سارت طويلاً مشياً على الأقدام؛ لأن العازف المتسول لا يملك جواداً يمتطيه، ولا دابة يركبها، وتعثرت الأميرة في مشيها، وتمزق حذاؤها، وسقطت كثيراً في الحفر، وكان زوجها الفقير يطلب منها أن تسرع المسير، ومرت في طريقها بغابات ينقطع لها النظر، فسألت زوجها الفقير: من صاحب هذه الغابات الواسعة الغنية؟ فأجابها: كل ما ترين هو ملك الأمير «بهلول»، شعرت الأميرة بغُصَّة في حلقها، وأسفت على رفضها الزواج من الأمير «بهلول»، عندما تقدم ليطلب يدها من الملك.

سارت الأميرة وزوجها ليالي وأياماً في عناء ومشقة، وكانت كلما حاولت أن تستريح كان زوجها الفقير يدفعها لتسير، فضعفت قوَّتها، وتقرحت قدماها الناعمتان، وشَحَب وجهها، وامتلأت عيناها بالتراب والدموع. مرَّت الأميرة وزوجها بحقول قمح واسعة، وحدائق بها فواكه يانعة، ونخل باسقات ناضدة، فسألت زوجها: لمن هذا كله؟ قال: هذا كله ملك الأمير «بهلول»، فندمت وتحسَّرت؛ لأنها على الأمير «بهلول» تكبَّرت. وفي الطريق، شاهدت الأميرة - أيضاً - قطعاناً من الأغنام والأبقار والماعز والخيول، فسألت زوجها، فأخبرها أنها للأمير «بهلول»، فتأزَّمت وتحسَّرت، وندمت على تكبُّرها وبطرها النعمة.

تعبت الأميرة وأرهقت، وخارت قواها، فارتمت على كومة من التراب لتستريح، وهي تردد: ليتني رضيت بالأمير «بهلول»، فوكزها زوجها، وجذبها من يدها وهو يقول لها: إياك أن تنطقي بهذا الاسم مرة ثانية، يجب أن تراعي مشاعري وتحترميني، فأنا زوجك. وبعد مسيرة ثلاثة أيام، وصلا إلى كوخ في غابة كثيرة الأشجار، ففتحه الزوج، وقال لها: ادخلي، هذا بيتنا، وهنا سنعيش!! ندمت الأميرة وتحسَّرت، وبكت بمرارة، وطلب زوجها منها أن تعدّ طعام العشاء، فقامت تقطع الحطب من الغابة بيديها الناعمتين، وطفقت تشعل النار، وتأثر وجهها وشعرها بلهيب النار، وبرغم عنائها لم تستطع أن تجيد طهو الطعام؛ لأنها لم تتعود على هذه الحياة، فقد كان الخدم والحشم في قصر أبيها يتنافسون في إرضائها، وقضاء حوائجها، وتلبية رغباتها!! بكت الأميرة كثيراً، فنامت وهي تبكي بحُرقة، وقد أسندت رأسها إلى حائط الكوخ.. وفي الصباح الباكر أيقظها زوجها، وأمرها بأن ترعى شؤون بيتها، فأعدَّت الطعام، ونظفت البيت ورتبته، وغسلت ثياب زوجها. ولما كان الزوج فقيراً، فقد اشترى لزوجته خيوطاً لتنسجها وتبيعها، كما اشترى لها أواني من الفخار لتبيعها في السوق تبتغي مكسباً مالياً، لتعين زوجها على أعباء الحياة، واضطرت أن تصنع ذلك بمعاناة.

وذات يوم أقبل فارس مسرعاً إلى السوق، فداس فرسه الأواني الفخارية وحطمها، فحزنت الأميرة وزوجها لهذه الخسارة، واضطرت أن تعمل أعمالاً إضافية تساعد بها زوجها، فوجهها زوجها لتعمل خادمة في مطبخ قصر الأمير، وقضت أياماً متعبة في عمل مستمر، وكان الملك يستعد لتزويج ولي عهده، لذلك كان الجميع يعملون في نشاط.

خرجت الأميرة من المطبخ لتشاهد ما يُعدّ لحفل زفاف الأمير، فتذكرت قصر والدها الكبير، فحزنت، وتألمت، وبكت لما تعانيه من شقاء، ولدوران الأيام عليها، وراجعت نفسها، ولامت ذاتها لما اقترفته من كبر وعلو وإعجاب بالذات.. وبينما هي غارقة في أفكارها هذه إذا بولي العهد يُقبل إلى الغرفة حيث تقف هي، فنظرت إليه فإذا هو الأمير «بهلول»، واقترب منها وأمسك بكتفيها، فخافت، وحاولت الهروب منه، فقال لها: لا تخافي مني، لقد آلمني تكبُّرك عليّ، فعاقبتك على سوء تصرفك، إنَّ عازف القيثارة الذي تزوج منك هو أنا، وأنا الفارس الذي حطم الأواني في السوق، لقد تنازلت عن كبريائك، ولذلك فقد قررت أن أحتفل بعرسنا هذا المساء، وصارت الفرحة فرحتين: فرحتي بك عروساً هذه الليلة، وفرحتي بك بعد أن شفيت من داء التكبر والعجب بالنفس. أدخل الأمير عروسه القصر، وارتدت ثيابها، ووضع الملك على رأسها تاجاً مرصعاً بالجواهر، وفرح الجميع، وتعاملت الأميرة مع الجميع بخلق جميل، وعاشت سعيدة هانئة.

كثيراً ما راسلتني زوجات يردن اقتناص تأييدي كي تطلب الطلاق من زوجها، لأنها لا تراه كفؤاً لها، بعد أن أنجبت منه أولاداً، أو لأنها أشرف منه وأفضل!! وما أكثر البنات اللائي تأتيهن فرص عظيمة، فيتقدم إليها صاحب خلق أو علم أو دين، أو من آتاه الله نعماً أخرى، فيرفضن ويبطرن النعمة، فتكون العاقبة وخيمة.. وما أكثر الزوجات اللائي يتكبرن على أزواجهن بعد الزواج؛ لأنها فاتنة الجمال، أو بنت فلان، أو من عائلة علان، أو قبيلة كذا، أو لأنها حاصلة على شهادة كذا، وكان أبوها فلاناً الذي تقلد المناصب، ومثل هؤلاء المعجبات بالذات، نهاية حياتهن الزوجية معروفة، والعاقبة محتومة. قل إن الفضل كله لله قفي يا من تكبَّرت وأُصبت بالإعجاب مع نفسك وقفة إيمانية، واعلمي أن جمالك وحسبك ونسبك ليس لك فيه فضل، إنما الفضل كله يرجع إلى الله تعالى، ولذلك فمن الحكيم قولهم: «من حاسب نفسه اليوم ربح، ومن غفل عنها خسر، ومن نظر في العواقب نجا، ومن أطاع هواه ضل، ومن علم عمل، ومن أبصر اعتبر، فعلم أن الفضل كله لله».

وإليك - أختي وبنيتي - هذه الأقوال فتأمليها، واجعليها لك دواءً من داء التكبر والعُجب: -

حين استغرق القومَ مشاهدةُ النعم، وعميت بصائرهم عن المنعم، وشغلوا أنفسهم بالخلق عن الخالق، وغاب عنهم أنه ما أنعم عليهم إلا ليدلهم على نفسه، وما شملهم بفضله إلا ليسلكوا طريق شكره، ظهر فيهم داء العجب والتكبر!! - حين غاب الثقات، وانتشر أصحاب النقائص والعورات، ظن الأعمش أنه حاد البصر، وتصور الغراب أن نعيقه يطرب، وتفاخر الأعرج بمشيته... فقد أصيب الجميع بالعجب، وتكبرهم هنا أضرُّ وأعجب!! - حين أراد «إبليس» أن يُؤمِّن مستقبل الإفساد، وأن يكون له وريث شرعي في التكبر، وأنيس يملأ النار عليه أنساً

- وأنى لهما ذلك، فليس في النار أنس، لكنه عذاب أليم

- لم يجد بُغيته إلا فيمن أصيب بداء العُجب والتكبر. نحو علاج عملي لداء التكبر

أولاً: اتهمي نفسك وعاتبيها: فتلك سمة من أهم سمات المؤمنين، فتأملي هاتين الآيتين الكريمتين: الأولى: (وبالأسحار هم يستغفرون )(الذاريات:18)، قال القشيري: «أخذ عنهم أنهم مع تهجدهم ومعاشهم ينزلون أنفسهم منزلة العاصين، فيستغفرون استصغاراً لقدرهم، واستحقاراً لفعلهم» (لطائف الإشارات: 3/463).

والثانية: (وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ ) (المؤمنون:60). قال القشيري: «يخلصون في الطاعات من غير إلمام بتقصير، أو تعريج على أوطان الكسل، أو جنوح الاسترواح بالرخص، ثم يخافون كأنهم ألمُّوا بالفواحش، ويلاحظون أحوالهم بعين الاستصغار والاستحقار، ويخافون بغتات التقدير وقضايا السخط، كما قيل: يتجنب الآثام ثم يخافها فكأنما حسناته آثام وكان الحسن البصري يقول: «ليس لأمثالنا نوافل، إنما النوافل لمن كملت فرائضه» (تنبيه المغتربين، ص 147). وكان الفضيل بن عياض يعاتب نفسه: «يا فضيل، كنت في شبابك فاسقاً ثم صرت في كهولتك مرائياً، والله للفسق أهون من الرياء» (تنبيه المغتربين، ص 109).

ثانياً: ارتقي بنفسك: فالاتهام يجب أن يتبعه ارتقاء؛ لأن أيامك - يا أمة الله - قليلة محدودة مكدودة، ومن ثم فالكيِّس الفطن لا يهدأ له بال إلا إن أيقن أنه نجا من التكبر والإعجاب، فإن لم يكن متواضعاً فهو معجب متكبر، ولا يكفي أن تتهم نفسك وتعاتبها فقط، وإنما ينبغي أن يتعهدها بالعلاج والدواء.

ثالثا: عليك بعبادة القلب: فعبادة القلب أربح، لأنه لا شك في أن الإخبات والخشوع والإنابة، ومعاتبة النفس إنما هي عبادات قلبية لا يطلع عليها أحد إلا الله، فلا يعلم أجرها وعائدها إلا هو سبحانه، ولعل مثقال ذرة منها ترجح أمثال الجبال من عبادة المغترين المتكبرين، لذا فقد قال الزاهد الواعظ يحيى بن معاذ: «كم من مستغفر ممقوت، وساكت مرحوم، هذا استغفر الله وقلبه فاجر، وهذا سكت وقلبه ذاكر» (صفوة الصفوة: 4/63).

رابعاً: انظري في مرآة السلف: تطلعي معي - أختى وبنيتي - إلى هؤلاء النجوم، لتقضي على عجبك بذاتك، فهذا أبو بكر وعمر رضي الله عنهما يتسابقان في خدمة عجوز، وفي تنظيف خيمتها!! كما أخذ عمر بيد صبي وقال له: «ادع لي، فإنك لم تذنب بعد» (سيرة ومناقب عمر الخطاب: ص 143)، وهذا عمر يقول لما راجعته المرأة في المهور على ملأ الناس: «أخطأ عمر، وأصابت امرأة»، وهذا سيدنا وسيدهم محمد [ علم الناس أجمعين التواضع، وتجنب العجب والتكبر.

خامساً: خذي الجرعة تلو الجرعة: فجرعة من التواضع تسهم في الشفاء، ومن ثم عليك أن تُتبعي الجرعة بجرعة أخرى، فإذا لقيت أحداً من الناس، وإن شعرت بتكبر على زوجك فقولي: عسى أن يكون عند الله خيراً مني، وأرفع درجة. شرب الإمام الشافعي من جرعات التواضع حتى ارتوى، وروى، واستفاد، وأفاد، وكان يرحمه الله يزور الإمام أحمد مع أنه أستاذه، فعوتب في ذلك، فأنشد: قالوا: يزورك أحمد وتزوره قلت: الفضائل لا تغادر منزله إن زارني فبفضله أو زرته فلفضله فالفضل في الحالين له ولذا فقد سما ورفعه الله، وهو القائل: تواضع تكن كالنجم لاح لناظر على صفحات الماء وهو رفيع ولا تك كالدخان يعلو بنفسه إلى طبقات الجو وهو وضيع

سادساً: الاعتبار بعاقبة المتكبرين: فانظري - بنيتي وأختاه - إلى عاقبة مَنْ تكبروا، فأنى بكسرى يحمل متاعه، وقارون يغرق، وربي يقول لنا مرغِّباً إيانا في التقوى والتواضع: (تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ )(القصص:83). ولله در الشاعر إذ يقول عن المتكبر: مَثَلُ المعجب في إعجابه مَثَلُ الواقف في رأس الجبل يُبصر الناس صغاراً وهو في أعين الناس صغيراً لم يزل

سابعاً: عليك بالوصفة الثلاثية: يقول الإمام الشافعي: «إذا خفت على عملك العجب فاذكر رضا مَنْ تطلب، وفي أي نعيم ترغب، ومن أي عقاب ترهب، فمن فكر في ذلك صغر عنده عمله» (سير أعلام النبلاء:10/42).

***************التوقيع****************




ما ينقصنا هو ان يرتقي سلوكنا لمستوى عقيدتنا

avatar
الاستشاري
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 2647
تاريخ التسجيل : 21/03/2008
السٌّمعَة : 111

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رسالة إلى الزوجة المُعْجَبة

مُساهمة من طرف حسين الغزالى في السبت فبراير 18, 2012 6:39 am

من يعى ومن يفهم ومن يحس ويشعر ومن يتلقى نور الكلمات الصادقة الخبيرة بلا مقابل بلا طمع فى دنيا فقط نريد من يحب النور والنور يتجلى فى الكلمات العظيمة واعظم الكلمات هى كلمات الله عز وجل يليها من يتكلم مسترشدا بها . نصيحتى للزوجة المعجبة زيدى فى اعجابك بنفسك بالحق لا تظلمى حتى لا تفقدى نور اعجابك بنفسك . ونريد منك اعجابا ايجابيا يعود على نفسك والاخرين بالخير . شكرا اخى الاستشارى على تقديمك للقصة الجميلة التى عالجت الاعجاب والتكبر بحكمة الحبيب والاب الواعى ففرح الاب والحبيب والاميرة .
avatar
حسين الغزالى
عضو شرف
عضو شرف

ذكر عدد المساهمات : 217
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 18/05/2010
السٌّمعَة : 25

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى